فدرالية ممارسي الفول كونتاكت بالمغرب ترد على تمثيلية الجامعة المعنية

ناظورتوداي :

على خلفية البيان الذي اصدرته جامعة الفول كونتاكت بخصوص فرار ابطال من المنتخب الوطني اثناء مشاركتهم في بطولة العالم المقامة بصربيا تقدم السيد فهد كردي رئيس فدرالية ممارسي رياضة الفول كونتاكت و الكيك طاي بوكسينغ بالمغرب بتعقيب على التصريح الذي قدمته الجامعة الملكية المغربية لذات الرياضات من خلال بيان توصل الموقع الاعلامي “اليوم24” بنسخة منه و تناقلته عنه مجموعة من المواقع الالكترونية الأخرى حيث اعتبرت الجامعة ان فرار هؤلاء الابطال الخمسة يعبر عن غياب الروح الوطنية لديهم .

بينما اعتبر رئيس الفدرالية ان ما حدث هو نتيجة للتهميش الكبير الذي يعاني منه الابطال المغاربة من طرف الجامعة التي لم تفلح في شيء إلا في تهميشهم و اقصائهم و ترهيبهم , و ها هي النتيجة الان تظهر ذلك بصورة واضحة و اضطررنا الان ان نخسر 5 من خيرة الابطال الذين يزخر بهم المغرب , كما يرى رئيس الفدرالية ان وصف الابطال الخمسة بانعدام الروح الوطنية ليس في محله فالأبطال الخمسة مثلوا المغرب و رفعوا رايته و شرفوه في مختلف المحافل الدولية فالبطل رياض ازواغ حصل مؤخرا على لقب بطل العالم في رياضة الكاي وان بتايلد عبر مشاركته بالألوان المغربية, و البطلين حميد بعراب و كمال اوسطي حصلا ايضا و بالألوان المغربية على لقب بطولة العرب, و البطل الدولي محمد الموخ مثل المغرب في مختلف التظاهرات الرياضية الدولية حاملا راية المغرب, فكيف تتجرا الجامعة على وصفهم بانعدام الروح الوطنية بينما هم ساهموا في اعلاء راية الوطن و تمثيله احسن تمثيل , و يضيف رئيس الفدرالية ان الذين تنقصهم الروح الوطنية هم المسؤولون في الجامعة الذين همشوا هؤلاء الابطال الى ان ضاقت بهم السبل و لم يجدوا امامهم سوى الهجرة للبحث عن مستقبل افضل لضمان العيش الكريم و اكمال مسيرتهم الرياضية في ظروف افضل .

و اضاف نفس المتحدث ان المغرب يزخر بالكثير من الطاقات التي بإمكانها ان تعطي الشيء الكثير في مجال رياضة الفول كونتاكت و الكيك بوكسينغ إلا ان النهج الدكتاتوري و الفشل الذي تعاني منه الجامعة في اطار تسييرها لهذا الصنف الرياضي سيؤدي الى ضياع هذه الطاقات وأشار الى ان تعنت المسؤلين في الجامعة لن يؤدي الى شيء سوى خراب و ضياع هذا الصنف الرياضي, و دعى الجامعة الى تغيير سياستها تجاه الابطال و الممارسين للعبة و استفادتهم من تجارب جامعات رياضية اخرى اصبح يحتذى بها مثل جامعة الملاكمة على سبيل المثال التي ابانت عن تقدم ملحوظ في اطار تسييرها للفن النبيل و قد رأينا جميعا كيف وقفت جنبا الى جنب مع البطل محمد الربيعي الذي انتزع لقب بطولة العالم مؤخرا اداريا و تقنيا و اعلاميا الى ان حصل على جميع حقوقه المشروعة في الوقت الذي كان البطل العالمي رياض ازواغ الحامل ايضا للقب بطولة العالم في رياضة الكاي وان يعاني من اصابة تعرض لها اثناء المنافسات في تايلند إلا انه لم يخضع لأية علاجات طبية إلا عند وصوله لمدينة الناظور و تتبع العلاج بماله الخاص.

و اختتم رئيس الفدرالية حديثه بتعبيره عن كامل اسفه لخسارة المغرب لهؤلاء الابطال مع تمنيه لهم التوفيق في مسيرتهم الرياضية خارج المغرب على امل ان يعيدوا الكرة مرة اخرى و يرفعوا علم المغرب عاليا في منافسات احترافية في القريب العاجل انشاء الله, كما تمنى ان يكون ما حدث حافزا لجامعة الفول كونتاكت من اجل تغيير سياستها في اطار تسييرها لهذا النوع الرياضي و اتخاذ تدابير من اجل الرقي بهذا النوع الرياضي لا تهميشه و اقصائه.