فدشيو وكدشيو الناظور يـكشرون على أنيابهم لمواجهة سياسة حكومة بنكيران

نـاظورتوداي : 
 
إستجاب زوال يومه السبت 8 دجنبر الجاري المئـات من المنضوين تحت لواء الكنفدرالية والفدرالية الديمقراطيتين للشغـل للنداء النضالي الذي أطلقته النقابتين المذكورتين على المستوى الوطني ، وخرجوا في مسيرة عمـالية جـابت مختلف شوارع مدينة الناظور ،  في إطار الإحتجاج على ما يوصف بـ ” إستهداف الحريات النقابية ، وقمع التظاهر السلمي ، ومحاكمة النقابيين والإقتطاع من أجور المضربين دون سند دستوري ، وعدم الاستجابة للمطالب المادية والاجتماعية لعموم الأجراء، وتغييب الحكومة للحوار الاجتماعي الثلاثي الأطراف.”
 
وفي هذا السياق، دعا المشاركون خلال نفس الموعد الإحتجاجي الذي عرفته مدينة الناظور ، كافة المسؤولين النقابيين الكونفدراليين والفدراليين وعموم الطبقة العاملة للتعبئة الشاملة لإنجاح جميع المحطات النضالية المقبلة من أجل حماية الحريات النقابية، ولصون المكتسبات والحقوق الاقتصادية والاجتماعية للأجراء وللدفاع عن الكرامة.
 
إلى ذلك فقد شدد المحتجون على رفضهم لأي قرار حكومي يـكرس مسلسل الغلاء وضرب القدرة الشرائية، ونبهوا الحكومة من الاستمرار في نهج التجاهل والتماطل، وتوتير الأجواء كما حملوها كامل المسؤولية في ما قد يترتب عن ذلك. 
 
كـما أعرب المشـاركون في هذه المسيرة العمالية ، عن رفضهم القاطع لكل مس بحق الإضـراب ، شواء بإقتطاع الأجر أو بسن قانون يقيد هذا الحق ، ولكل أشكال تجريم النضـال النقابي ، مع تـأكيدهم على التشبث بـالكفاح  الشعبي من أجل التجسيد العملي لرفض زيادة سعر الكهرباء المعلن من طرف المكتبين التنفيذيين للكدش والفدس ، كي لا يكون مصير هذا الموقف الرافض مثل نظيره الخاص بزيادة سعر المحروقات شهر يونيو الفائت ، والرفض البات لكل مس تبقى من طفيف المكاسب الإجتماعية .
 
  ولم يفوت المحتجون ، هذه الفرصة الإحتجاجية دون الإشـارة إلى دعمهم الكامل  والتام للإضرابات و الاحتجاجات العمالية الجارية، أيا كانت اليافطة النقابية التي تجري باسمها، بمبادرات نضالية عملية ، ووقفات احتجاج و اضرابات تضامنية و حملات مساندة مادية للمضربين و المطرودين، مع العمل الدؤوب على توحيد النضالات في اتجاه إضراب عام وطني مسير ذاتيا و التعاون مع حركة المعطلين، و نضالات طلاب الجامعات، و تجسيد خطوات نضالية مشتركة معهم، وكذا مع الكفاحات الشعبية في الاحياء الشعبية بالمدن و في القرى.