فرنسا تجري تحقيقا رسميا مع مغربي يشتبه بصلته بهجمات باريس

ناظورتوداي :

قال مصدر قضائي إن قضاة فرنسيين أخضعوا يومه الأربعاء 6 يوليوز 2016 للتحقيق رجلين يشتبه في مساعدتهما المتهم الرئيسي الذي نجا من هجمات باريس التي قتل فيها 130 شخصا في نوفمبر تشرين الثاني الماضي.

وتم ترحيل محمد العامري (بلجيكي مغربي) وعلي أولقاضي (فرنسي من حي مولنبيك) في وقت سابق اليوم من بلجيكا. وقال محققون إن العامري قاد سيارة إلى باريس بعيد الهجمات لإعادة المشتبه به الرئيسي صلاح عبد السلام إلى بلجيكا. ويتهم أولقاضي وهو فرنسي يعيش في بروكسل بأنه أقل عبد السلام في 14 نوفمبر تشرين الثاني.

وعبد السلام مواطن فرنسي ولد ونشأ في بلجيكا وألقي القبض عليه في بروكسل في 18 مارس آذار بعد أن استمر البحث عنه أربعة أشهر وتم تسليمه لفرنسا في 27 أبريل نيسان.

وأعلن تنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليته عن هجمات باريس وكذلك تفجيرات في مطار بروكسل ومحطة لمترو الأنفاق في 22 مارس آذار قتل فيها 32 شخصا.