فضيــحة جـنــســية بمــســتشـفــى ابــن سينـــــــــا

ناظورتوداي : 

نظر غرفة الجنايات الابتدائية بمحكمة الاستئناف بالرباط، في الثالث من دجنبر المقبل، في فضيحة جنسية مدوية هزت المركز الاستشفائي الجامعي ابن سينا بالعاصمة، ووصل مداها إلى ردهات المحاكم، إذ وجه قاضي التحقيق إلى إطار صحي بالمستشفى تهمة محاولة اغتصاب زميلته في العمل. وأورد مصدر مطلع على سير الأبحاث أن ممرضة تقدمت بشكاية إلى النيابة العامة باستئنافية الرباط، تؤكد تعرضها لمحاولة اغتصاب داخل مكتب الإطار الصحي بالمستشفى المذكور، مشيرة إلى أنه يتحرش بها جنسيا باستمرار ما خلق لها الكثير من المتاعب في عملها، لتقرر النيابة العامة، في نهاية المطاف، فتح تحقيق قضائي في الموضوع، انتهى بمتابعة جنائية للمشتبه فيه.

واستنادا إلى المصدر ذاته، استمعت الضابطة القضائية إلى الإطار الصحي في محضر قانوني. وبعد مواجهته بتصريحات المشتكية، أنكر أمام المحققين جميع التهم المنسوبة إليه في ما يخص التحرش الجنسي ومحاولة الاغتصاب، كما أوضح، يضيف المصدر ذاته، أن المشتكية قررت الانتقام منه بعدما رفض الزواج منها، وحبكت «السيناريو» للانتقام منه قصد جره إلى ردهات المحاكم والسجون.

من جهتها، أصرت الممرضة على متابعة زميلها في العمل بمحاولة اغتصابها داخل مقر مكتبه، مشيرة إلى أن المشتبه فيه اقترب منها وحاول تقبيلها بالعنف، لتلوذ بالفرار خارج المكتب وهي تصرخ، وقررت اللجوء إلى القضاء، بعدما تعرضت لمحاولات متكررة في التحرش بها جنسيا ومضايقتها، كما أشعرت الإدارة المسؤولة عن المستشفى بواقعة التحرش الجنسي.

المثير في الملف أن 44 إطارا صحيا يشتغلون بمستشفى ابن سينا وقعوا عريضة تسلمتها محكمة الاستئناف، يؤكدون فيها حسن سلوك زميلهم المتابع، ويعتبرون أن الشكاية التي وضعت ضده كيدية بهدف تصفية حسابات، ويوجد من بين الموقعين مسؤولون بالمركز الاستشفائي الجامعي.
وفي سياق متصل، لم تقرر إدارة المستشفى إصدار أي قرار في حق الموظف إلى حين بت القضاء في الملف، كما لقي تضامنا واسعا من قبل زملائه، عكس الممرضة التي تفادى الممرضون التضامن معها.

إلى ذلك، قرر قاضي التحقيق لدى استئنافية الرباط، متابعة المشتبه فيه، في حالة سراح، بعدما تبين له أثناء مراحل الاستنطاق وجود بعض الثغرات في ادعاءات المشتكية.

وحسب «الصباح»، سيلجأ دفاع الإطار الصحي إلى مقاضاة المشتكية في حال تبرئة موكله من التهم المنسوبة إليه، وإذا ما تبين أنها حبكت «السيناريو» بعدما رفض الزواج منها، ستتم مطالبتها بتعويض مادي.

وينتظر أن تشهد محاكمة الإطار الصحي في بداية الشهر المقبل، متابعة مكثفة من قبل أطر وموظفي المركز الاستشفائي الجامعي ابن سينا بالعاصمة، كما يسود ترقب للقرارات القضائية التي ستتخذ من قبل هيأة غرفة الجنايات الابتدائية.
عبد الحليم لعريبي