فعاليات جمعوية تحتج ضد الإدارة الجهوية للبنك الشعبي بالناظور والحسيمة ، وهذا هو السبب …

نـاظورتوداي :

إتهمت تنسيقية فعاليات المجتمع المدني بشمال المغرب ، خلال وقفة إحتجاجية نظمتها صباح الأربعاء 20 ماي ، أمام المقر الجهوي للبنك الشعبي بالناظور والحسيمة ، إتهمت إدارة هذه الأخيرة ، بالتلاعب في مصالح أبناء الريف ، والبصم على مسلسل من الخروقات المتعددة التي يتحمل مسؤوليتها المدير الجهوي .

الموعد الإحتجاجي الذي جاء تزامنا مع إنعقاد الجمع العام السنوي للبنك الشعبي ، أدان خلاله عبد المنعم شوقي رئيس التنسيقية ” كل الممارسات التي تميزت بها مرحلة المدير الجهوي الحالي للناظور والحسيمة منذ تعيينه والتي أساءت إلى سمعة المؤسسة ” .

وكشف المشاركون في الوقفة ، أن إدارة البنك الشعبي بالجهة ، أقدمت أخيرا على تحويل مشروع نادي للمستخدمين التابعين للمؤسسة السالفة الذكر إلى مركز للتكوين والإيواء حسب الملف الموجود لدى الجهات المعنية ، مما يتناقض وتأكيدات المسؤول على ” البنك ” في الجع العام للسنة الماضية ، هذا ناهيك عن تفويت صفقة هذا المشروع لرئيس مجلس الرقابة بنفس المؤسسة ، رغم تنافي هذا الأمر والقوانين الجاري بها العمل في مجال الصفقات العمومية .

وإستنكر المحتجون ، عدم تفعيل الشفافية وتوزيع المنح على الفعاليات الجمعوية ، مع مساءلة الإدارة العامة عن أسباب صمتها إزاء كل الخروقات التي كشفت عنها العديد من المنابر الإعلامية والتي يتحمل مسؤوليتها المدير الجهوي للبنك الشعبي للناظور والحسيمة .

إلى ذلك طالب المشاركون في الوقفة الإحتجاجية السالف ذكرها ، بتكوين لجنة بحث وتقصي من الإدارة العامة المركزية مع تأكيدهم ” المحتجون ” إستعداد الفعاليات الجمعوية بتزويد المحققين بمعطيات دقيقة حول جملة من الخروقات والتجاوزات التي بصم عليها مدير المؤسسة المحتج ضدها .

جدير بالذكر ، أن وسائل إعلام وطنية نشرت طيلة الشهرين الماضيين عشرات المواد الصحفية التي تفضح فيها جملة من تجاوزات وخروقات المدير الجهوي للبنك الشعبي بالناظور والحسيمة ، وذلك قصد تنبيه الإدارة العامة إزاء ما يقع .