فعاليات مدنية بالناظور تستحسن حـرب وزير التربية الوطنية ضـد الأساتذة المتملصين من أداء الواجب

نـاظورتوداي :
 
قال محمد الوفا، وزير التربية الوطنية، إن وزارته أحدثت نظاما معلوماتيا لمعرفة الشواهد الطبية الكاذبة الممنوحة من قبل الأطباء لرجال التعليم. وأكد أنه سيقوم بتطبيق هذا النظام ، إذ أخـبر وزير الصحة الحسين الوردي بوجود شواهد كاذبة وغير قانونية وعـلق على ذلك بـ ” غـادي يطيح الطبيب أمامنا ” بعد تطبيق هذا النظام المعلوماتي .

وأكد الوفا، الذي كان يتحدث في برنامج ملف للنقاش، الذي تبثه قناة ميدي1 تي في، مساء أول أمس الأحد، أن بعض رجال التعليم يحصلون على شواهد كاذبة تصل إلى 90 يوما و«يجب اتخاذ الإجراءات القانونية في حقهم»، حيث أصبحت مثل هذه الشواهد الطبية تشكل «خطورة» على المنظومة التعليمية في البلاد.

وأوضح الوفا أن الوزارة ستقوم بالاقتطاع من أجور رجال التعليم المضربين، حيث تم اتخاذ القرار من قبل الحكومة في شأن تنظيم الإضراب، مؤكدا على وجود إضرابات عفوية من قبل رجال التعليم «المعلم يدخل إلى القسم ويقول للتلاميذ راه كاين إضراب»، بينما نقابات أخرى تعلن عن الإضراب ويتم إخبار الجهات المعنية بمدة الإضراب، يضيف الوفا.
 
من جـهة أخرى ، إستقبلت فعـاليات مدينة بـالناظور موقف وزيـر التربية الوطنية بـإستحسان كـبير ، حيث إعتـبروا أن ما تداوله ضـمن برنامج ” ملف للنقاش ” كـان تـزكية لإحتجاجاتها التي نفذتها قـبل أشـهر أمام النـيابة الإقليمية ، طالبوا فيـها أنذاك بتفعيل أليات الراقبة ضـد المتحايلين على القانون من رجال ونسـاء التعليم ، وكـذا المتملصين منهم في إداء واجبهم الـمهني .
 
وأورد متحدثون في إتصـال مع ” نـاظورتوداي ” ، أنه مستعدون للتـعاون مع وزير التربية الوطنية السيد محمد الوفا ، و الـكشف عن أسمـاء الأساتذة الأشـباح و الـمستغلين لشواهد طبية مزورة والإستعانة بـها أمام النيابة لتبرير غـيابهم المتكرر ، كـما كـشف رئيس جمعية مدنية فـضل عدم الـكشف عن إسمه ، إعتزامه جمع أسـماء أغلب نسـاء و رجال التعليم المتمارضين و المستغلين لـمهنتهم في سـلوكـات الإبتزاز و الإغتناء عـلى حـساب التلاميذ وأبائهم .