فكري الأزرق و شقيقه يطـالبان بتحقيق نزيه في قـضية الإعتداء الذي تعرضـا لـه

نـاظورتوداي :
 
أدان كـل من المواطن ” فكري الأزرق ” و ” عبد الله الأزرق ” التحويل الخطير لمسار قضيتهما الرائجة بمحكمة الإستئناف بـالناظور ، من ” جناية ” إلى ” جنحة ” ، بعد تعرضهما لمحاولة قتل ، إثـر هجوم خطير قـام به شخصان مسلحان بأسلحة بيضاء ، معتبرين هذا الامر ، في بيان لهما ، إشـارة قوية من الدولة بكون الهجوم الذي تعرضا له يدخل في إطـار محاولة إسكات الأصوات التي تغرد خارج السرب ، يؤكد المعنيان .
 
ويؤكد فكري الأزرق و شقيقه عبد الله ، في بيانهما ، أن النيابة العامة باستئنافية الناظور فتحت تحقيقا في القضية ، وأصدرت أمرا بإعتقال المتهمين ، بعد تعرضهما لمحاولة قتل بتاريخ 20 يناير من السـنة الجارية ، بعتبة باب منزلهما الكائن بحي واد وزاج بالعروي ، بعد هجوم خطير قام به شخصان مسلحان بأسلحة بيضاء على مسكنهما نتجت عنه إصابات خطيرة في العين و الوجه و الأنف بالنسبة إلى عبد الله ، و كسر عميق بالجمجمة ونزيف داخلي حاد إستدعى إجراء عملية جراحية على وجه السرعة بالنسبة لفكري .
 
وطالب المتضرران من تحويل مسار قضيتهما ، في بيانهما ، بتدخل الجهات المسؤولة لإصلاح ما يمكن إصلاحه ، بعد إقدام قاضي التحقيق لدى محكمة الإستئناف بالناظور ، محمد بوتخريط ، عقب إنقضاء مرحلة التحقيق التي إستغرقت أربع أشهر ، على إحالة الملف ( ملف تحقيق عدد 18,13,2012 ) على المحكمة الإبتدائية بالناظور بتاريخ 28 ماي 2012 ، محولا بذلك الملف من ” جنائي  ” متضمن لتهم تخص ” محاولة القتل العمد مع سبق الإصرار و الترصد ” حسب ما ذكر في بيان وزارة الداخلية بتاريخ 7 فبراير 2012 ، المقترنة بحالتي السكر و التخدير ( محاضر المعاينة للشرطة القضائية بالعروي ) ، إلى ملف ” جنحي ” متضمن لتهم تخص الضرب والجرح .
 
وأورد المشتكيان ، أن هذا التحوير المشكوك في أمره لـمسار القضية ، يتناقض مع بيان وزارة الداخلية ومحاضر الشرطة القضائية التي سجلت في محضر معاينتها وقوع الإعتداء أمام بـاب منزل العائلة الكائن بالعنوان المذكور ، وبهذا يكون قاضي التحقيق لدى محكمة الإستئناف بالناظور ، محمد بوتخريط قد أسقط عن المتهمين تهمة ” محاولة القتل العمد ” و ” الهجوم على مسكن الغير ” وهو ما لا ينسجم مع الوقائق ولا مع القانون الجنائي المغربي ، يؤكد البيان .
 
اخبار اليوم