فوزي لقجع : البركاني الذي ولد وتابع دراسته بالناظور

ناظورتوداي : 
 
نجح فوزي لقجع في الفوز برئاسة جامعة كرة القدم، لأربع سنوات، خلفا لعلي الفاسي الفهري، بعد انسحاب منافسه عبد الإله أكرم.
 
وربما أن مكانة لقجع مديرا للميزانية بوزارة الاقتصاد المالية أكسبته ثقة أكبر ورغبة أقوى في رئاسة الجامعة، متسلحا بتجربته في التدبير والتسيير العصري المهني والرياضي.
 
لا يجادل اثنان في أن لقجع يتوفر على كفاءة مهنية وحسن التدبير في مجال الحكامة، فهو مهندس فلاحي وخريج المدرسة الوطنية للإدارة ومفتش المالية، قبل أن يصبح مديرا لميزانية الدولة.
 
ولأن فوزي لقجع اشتغل في الظل في المجال الرياضي قبل سنوات، قبل أن يلفت الأنظار إليه بقيادة نهضة بركان إلى القسم الأول، بعد سنوات مكث فيها في قسم الهواة. 
 
ولد لقجع بالناظور عام 1970، ونشأ في أسرة تتكون من خمسة أفراد. يحكي المقربون منه، أنه كان لاعبا في فئة أمل نهضة بركان، قبل أن يتفرغ للدراسة بالناظور، حيث حاز على شهادة الباكالوريا بمسقط رأسه، ثم توجه إلى الرباط، لمواصلة دراسته، إذ تخصص في ميدان الزراعة والبيطرة، ومنها إلى الدار البيضاء، لإتمام دراسته في مجال الإدارة.
 
ولأن مجال التسيير الرياضي ليس غريبا عن فوزي لقجع، الذي كان ضمن مكتب نهضة بركان قبل 10 سنوات، سيتولى رئاسة الأخير عام 2009، إذ قاد الفريق البركاني إلى قسم الأضواء، واستطاع أن يلفت أنظار المتتبعين في ظرف وجيز، في ظل النهضة الرياضية التي تعرفها بركان الشرقية، المدينة المهمشة على كافة المستويات. 
 
ولعل لقجع أراد أن ينفض عنها غبار التهميش، فنجح في ذلك، في انتظار أن يعيد جامعة كرة القدم إلى سابق عهدها، خاصة بعد تراجع مستوى المنتخبات الوطنية في السنوات الأخيرة. فهل يحقق لقجع ما عجز عن بلوغه آخرون. ومن يدري ربما يتحدى سابقيه ويكسب التحدي، وهو أصغر رئيس لجامعة الكرة، إذ لا يتجاوز بالكاد 43 عاما.
ع.  ك