فوضى و إشتباكات لحظة الإفراج عن 18 جمركيـا كانوا بـسجن الناظور

نـاظورتوداي : سفيان السعيدي – حسام معيوة
 
سـادت حـالة من الفوضى أمام السجن المحلي بـالناظور مسـاء الخميس 6 شتنبر ، تسببت فيها بعض عائلات الجمركيين المعتقلين و الذين جرى تـزامنا مع لحظة الإفراج عنهم .
 
الفـوضى والإشتبـاكات دخلت فيـها مجموعة من نسوة الجمركيين و أفراد من عائلاتهم مع صحفيين بغية منعهم من إلتقاط صـور للمتابعين في ملف ” الإسـاءة للجالية المغربية المقيمة في الخارج ” ، مما كـاد أن يتسبب في وقوع إنفلات خطيـر لولى فطنة الإعلاميين الذين فـضلوا عدم الإحتكاك مع الغير الراغبين في تغطية هذا الحدث .
 
وكانت  استئنافية النّاظور إستجابت لطلب النيابة العامّة بها القاضي بتمتيع 18 جمركيا سبق لقاضي التحقيق، في الملف المشتهر بـ “التحرشات بالجاليّة”، أن أمر بتفعيل مسطرة الاعتقال الاحتياطي ضدّهم. 

الاستجابة أتت زوال الخميس 6 شتنبر الجـاري حين انتقال 20 جمركيا من السجن المحلي للمدينة بغية المثول أمام القضاء، وقد استمع الموقوفون لقرار تسريح 18 منهم غادروا سجن النّاظور هذه العشيّة، فيما تم إستمرار  حرمان جمركيّين اثنين من حرّيتهما. 

وينتظر أن ينتقل، في وقت لاحق، أمنيّان اثنان للمثول أمام استئنافية النّاظور للنظر في إمكانيّة متابعتهما أمام القضاء في حالة سراح.. وهما الفردان الوحيدان المقرر متابعتهما ضمن الملفّ الجامع 22 اسما من المشتغلين بالجمارك والشرطة. 
 
و من المـرتقـب أيـضا أن يـمثل غدا الجمعة ، بـاقي الجمركيين المعتقلين ، ضمنهم الأمـر بـالصرف بـالمعبر الحدودي الرابط بين مليلية و بني أنصـار ، والذي يـوجد تحت العناية الطبية بـالمستشفى الحسني بعد تـعرضه لأزمة صحية مباشرة بعد عمله بـقرار هيئة الحكم القاضي بإعتقاله .