فيديو مؤثـر : عمال النظـافة بـالناظور يشتكون ” إحتقار ” المواطنين لهم

نـاظورتوداي : ( تصوير : محمد العبوسي ) 
 
إنتهز عمـال نـظافة متعاقدون مع شـركة أفيـردا المكلفة بـالتدبـير المفوض لجمع النفايات ، فـرصة تواجدهم رفـقة المشـاركين في تخليد العيد الأممي للطبقة العاملة ، فـي مـطالبة سـاكنة مدن الناظور ، أزغنغان و بني انصـار بـتوفـير الإحترام لهذه الفئة المغلوب على أمرها و تـقدير المجهودات التي تقوم بها  من أجـل حمـاية الوسط البيئي الذي يتواجد فيه السكـان . 
 
وكـشف ذات العمال الـمتحدثين إلى ” ناظورتوداي ” ، تعـرضهم لإهانات متتالية من طـرف بعض المواطنين و كـذا المسؤولين ، حـيث يتم وصـفهم بـأبشع النعوت من قبيل ” بوزبـال ، بوفراض … ”  ، و يعاملونهم بـسلوكـات لا تنسجم و الأخلاق الإنسـانية ، بالإضـافة إلى النـظر إليهم بـعيون الإحتقـار و التنقيص من القيمة  ، ممـا يولد بـداخلهم عـقدا نفـسية و شعورا بـ ” الحكرة ” . 
 
وقـال عمال النظافة الذين قـابلتهم ” ناظورتوداي ” على هامش تغطيتها لإحتجاجات فـاتح مـاي ، أن الكـثير من المواطنين لا يحترمون أوقـات رمي النفايات و الأزبـال ، رغم الحملات التحسيسية التي نظمتها مؤسسة ” أفيردا ” وبعض المنابر الإعلامية ، مما يـزيد من معاناة هؤلاء العمـال الذين سـكنهم هـاجس التضحـية في سـبيل الحفاظ على نظافة الشوارع وجمالية  الأزقة ، و القـضاء على مخـلفات ” الأزبـال ” التي يتم التخلص منها في المنازل عبـر إلقائها بعشوائية في الخارج .  
 
وحكى عـامل يشتغل في كنـس الشوارع ضواحي أزغنغان ، تعـرضه لإعتداءات من طرف مواطنين حـرضهم بـائع السجائر بالتقسيط ” الديطاي ”  ، حيث تأسف كثيرا و هو يروي ما تعرض له لعدم إتخـاذ أي إجراء ضـد المذكورين رغم التبليغ عنهم لـدى إدارة الشـركة و الجهات الأمنية . 
 
ولا يخفي أحد من عمال النظافة الخطورة الكامنة في نوعية الفضلات التي يشتغلون فيها ، فهي تحوي مواد سامة وادوية منتهية الصلاحية وحقنا مستعملة ومواد كيماوية، وتدبيرها يتم بدون ان توفر للعمال وسائل وقاية حقيقية ، مما يؤدي الى ظهور عدة امراض في صفوفهم مثل الحساسية وامراض الربو والتي تصيب الكلى والعيون وامراض الجلد واخرى مجهولة ومع ذلك لا ينعمون بأي إحترام من لـدن بعض المواطنين … يـضيف أخرون ..