فيروس السيدا يزحف صوب الناظور ، وأهم أسـباب الإصـابة به العلاقات الجنسية و تعاطي المخدرات بالحقن

نـاظورتوداي : 
 
فيروس فقدان المناعة المكتسب السيدا، شبح لا يزال يلاحق المغاربة منذ اكتشاف أول حالة بداية الثمانينيات إلى اليوم. 
 
وتشير الإحصائيات الرسمية إلى غاية فاتح يونيو المنصرم إلى أنه في المغرب  توجد 7682 حالة إصابة بالفيروس، ثلثاها في حالة متأخرة من المرض.
 
سرعة انتشار الفيروس تؤكده الأرقام التي تكشف منذ بداية يناير فقط من السنة الجارية وإلى حدود نهاية شهر يونيو المنصرم، تسجيل 300 حالة جديدة، أي أنه في ستة أشهر تم تسجيل 147 حالة مرضية و158من حاملي الفيروس. رقم يخيف العاملين في الجمعيات المهتمة، بعد أن انتقل معدل الحالات المسجلة من حالة واحدة في السنة إلى حوالي 300 حالة في نصف سنة فقط.
 
ما يزيد من خطورة انتشار فيروس الأيدز أنه من بين 1000 مغربي هناك إصابة أو إصابتان خاصة من بين الفئات الهشة، وبالخصوص عاملات الجنس ومتعاطي المخدرات والحقن. حيث وصل عدد الحاملين  للفيروس إلى حدود نهاية السنة المنصرمة إلى 32 ألف حالة ، ثمانون بالمائة منهم يجهلون إصابتهم، فيما 67  بالمائة من هذه الحالات تظهر من بين الفئات الهشة من نساء في وضعية صعبة وممتهنات الجنس.
 
ووفق الإحصائيات ،  أصبحت هذه الحالة الوبائية في إرتفاع مستمر بالمغرب ،  إذ أن عدد الأطفال المصابين تضاعف في أقل من 15 سنة من 500 إلى ألف حالة. كل يوم يصاب عشرة أشخاص بالفيروس، فيما يموت أربعة أشخاص يوميا، ويولد كل ثلاثة أيام طفل مصاب حسب إحصائيات منظمة الأمم المتحدة لمحاربة السيدا.
 
وتبقى العلاقات الجنسية غير المحمية أحد أهم العوامل التي تساعد على انتشار الفيروس، إلى جانب العلاقات الجنسية المثلية. النساء أكثر عرضة للإصابة بالفيروس خاصة أن 49 بالمائة من الحالات سجلت في صفوفهن بسبب الإنجاب والعلاقات الجنسية. أعمار المصابات يتراوح ما بين 15 و 40، أي أن الإصابة تحدث في الغالب في فترة النشاط الجنسي للمرأة.
 
تأنيث الإصابة بفيروس السيدا، يبرره أن 49 من النساء أصبن عن طريق أزواجهن في نطاق المعاشرة الزوجية منتقلا بذلك من 8 بالمائة إلى 18 بالمائة ليتصاعد إلى 49  بالمائة.
 
ليس كل التراب الوطني مهدد بزحف الفيروس، فالدراسات الميدانية تؤكد القاعدة المسجلة منذ سنوات، وهي أن الفيروس يتمركز في جهة سوس ماسة درعة وجهة الشمال خاصة الناظور. ويظل الرجال والنساء ممتهنو الجنس أكثر عرضة بالإصابة إلى جانب مستعملي الحقن والمخدرات بالشمال.
 
رغم دق ناقوس الخطر بالحالة الوبائية في المغرب منذ سنوات، فإن الأرقام تبين أن هناك مشكلة في  الوعي بخطورة الفيروس وغياب التربية الجنسية، خاصة أن الإصابة بالأمراض الجنسية واصل  تصاعده ليصل 450ألف حالة مرض جنسي حسب إحصائيات وزارة الصحة.
 
وتحول الأطفال الأقل من  15 سنة إلى فريسة للإصابة بفيروس الأيدز. أغلب أولئك انتقل إليهم الوباء عن طريق أمهاتهم، وحاليا فإن الرقم المسجل  يقترب من ألف طفل.
 
أما النساء الحوامل غالبا ما لا يكتشفن إصابتهن بالفيروس، لذلك يلدن رضعا يحملون معهن الفيروس، وهو ما لا يتم التوصل إليه سوى بعد إجراء الفحوصات مباشرة بعد الحمل أو تعرض الرضيع لمرض يجبر الأبوين معا على التأكد من إصابتهما وفرض إجراء تحاليل مختبرية عليهما.
 
عدد الأطفال المصابين بهذا الداء في طور متقدم، والذين يخضعون للعلاج بواسطة مضادات الفيروسات الرجعية انتقل من 86 حالة (24 في المئة) سنة 2007 إلى 107 (42 في المئة) سنة 2008، و145 حالة (54 في المئة) سنة 2009، ليواصل تضاعفه مع توسيع  دائرة المستفيدين من التحليلات وحملات التوعية والتحسيس.
 
وتؤكد الإحصائيات الميدانية أن جل الأطفال المرضى بالسيدا،‮ ‬أصيبوا عن طريق أمهاتهم،‮ ‬اللهم حالات قليلة جدا انتقل إليها الفيروس عن طريق اعتداءات جنسية أو‮ ‬غير ذلك،‮ ‬كما أن نسبة انتقال الفيروس من الجنين إلى الأم الحامل لا تزال مرتفعة نسبيا بالمغرب وتصل إلى‮ ‬30‮ ‬أو‮ ‬40‮ ‬٪،‮ ‬دون أن‮ ‬يتمكن الأطباء المختصون من تحديدها على وجه التدقيق،‮ ‬ويكمن السبب الرئيسي‮ ‬وراء هذا الارتفاع في‮ ‬عدم إجبارية فحص السيدا على الحوامل وعدم وعي‮ ‬النساء بأهمية القيام به حماية لأطفالهن،‮ ‬بل إن الطفل‮ ‬غالبا ما‮ ‬يفضح إصابة الآباء أنفسهم بالسيدا‮.‬