قاصر بخيرية الناظور تتعرض لمحاولة إغتصاب

نـاظورتوداي : علي كراجي  
 
تعرضت نزيلة بالمؤسسة الخيرية بالناظور تبلغ من العمر ” 16 سنة ” ، زوال يومه الاربعاء 22 فبراير الجاري ، لتهديد بالاغتصاب ، من طرف أحد النزلاء البالغ من العمر ” 21 سنة ” ، وذلك أثناء إنشغالها بنشر ثيابها في ساحة ذات المرفق المذكور أمام مرأى زميلتيها .
 
وتؤكد معطيات استقتها ” ناظورتوداي ” ، بأن المعتدي و القاطن بالمؤسسة الخيرية بالناظور ، يستفيد من خدمات الأخيرة رغما عن القائمين على شؤون التدبير ، بالرغم من تجاوزه السن القانونية ، كما أفاد مصدر للموقع ، أن نفس المشتبه فيه قد استفاد من هبة ملكية خلال الزيارة الاخيرة التي قام بها الملك محمد السادس ، وتتمثل في حصوله على رخص لاستغلالها في إمتهان الأجرة الصغيرة ، الى جانب عدد من النزلاء الذين تجاوزت أعمارهم سن الرشد .
 
وقد أقدمت إدارة المؤسسة ، مباشرة بعد توصلها بوشاية تعرض النزيلة موضوع الحديث لتهديد بالاغتصاب ، اقدمت على ربط إتصال بمكتب الجمعية ، وعقدوا اجتماعا طارئا مساء نفس اليوم ، خلص بالاجماع على متابعة المتهم قضائيا و رفع دعوى قضائية في حقه ، سيما وأن المستهدفة قد أصيبت بانهيار عصبي نقلت على إثره الى المستشفى ، وتحصلت بموجب ذلك على شهادت طبية حددت مدة عجزها في 20 يوما .
 
وتسعى ادارة المؤسسة الخيرية الى إخلاء مرافقيها من العناصر الغير المستوفية للشروط القانونية المدرجة ضمن قانونها الداخلي ، والتي تفرض أن يكون النزلاء مسجلين باحدى المؤسسات التعليمية ومتابعين للدراسة بها ، و يتيم الأبوين أو واحد منهما ، و يعيش ظروفا صعبة الناتجة عن الطلاق أو فقدان المعيل .
 
وحسب ذات القانون ، يجب أن يكون سن المستفيد من خدمات المؤسسة الخيرية بالناظور ، يتراوح سنه بين السادسة و الثامنة عشرة بالنسبة للذكور ، والى الثالثة والعشرون بالنسبة للإناث ، كما يحال النزلاء على هذا المرفق بعد صدور حكم الإهمال في حقهم ، من طرف القضاء أو وكيل الملك .
 
وتفرض القوانين التنظيمية للخيرية ، على النزلاء مغادرة المرفق مباشرة بعد انتقالهم الى الصف الثانوي التأهيلي ، أو فصلهم من الدراسة ، وهو الأمـر الذي تعاني منه الجمعية المسيرة حيث يرفض مجموعة من النزلاء المغادرة و يـتسببون في مشاكل عدة ، ترفض السلطات التدخل لوضع حد لها حسب مسؤولي المؤسسة .