قرصنة 25 مليونا من حساب ولعلو بواسطة بطاقة أداء دولية

الشرطة القضائية تستمع إلى عمدة الرباط والتحريات تكشف تبضع سائقه ببطاقته الإلكترونية

ناظور توداي :

تنظر المحكمة الابتدائية بالرباط، يوم 12 فبراير المقبل، في ملف مثير يتعلق بقرصنة الحساب البنكي الخاص بفتح الله ولعلو، وزير الاقتصاد والمالية السابق، وعمدة مدينة الرباط، بواسطة بطاقة أداء إلكترونية دولية، عن طريق الاستعانة بالقن السري الخاص ببطاقة القيادي الاتحادي، وتم الاستيلاء على 25 مليون سنتيم من حسابه الشخصي. وأوقفت مصالح الشرطة سائقه، واكتشفت التحريات تبضع الأخير ببطاقة الوزير بمجموعة من الشركات والأسواق التجارية الكبرى.

وأفادت  «الصباح» أن وزير الاقتصاد والمالية السابق تقدم بشكاية إلى المصلحة الولائية للشرطة القضائية بالرباط، واستمعت الفرقة الجنائية الاقتصادية والمالية الأولى، إلى ولعلو الذي أكد لعناصر البحث اكتشافه استعمال بطاقة أدائه الإلكترونية المسجلة في اسمه.

واستنادا إلى اليومية ذاتها استعانت الفرقة الجنائية المكلفة، بكاميرات الوكالات البنكية التي استخرج منها الموقوف المبالغ المالية، وبعد حصولها على فيديوهات في الموضوع، استدعت عمدة الرباط، الذي تعرف بسهولة على الشخص الذي ظهر في الصور، مفيدا مصالح البحث أن الأمر يتعلق بسائقه، وعبر لمصالح الشرطة عن رغبته في مرافقتهم إلى منزله بحي يعقوب المنصور.

في سياق متصل، أوقفت مصالح الشرطة سائق العمدة، ووضعته رهن الحراسة النظرية بأمر من وكيل الملك، وأقر أثناء الاستماع إليه أنه حصل على رقم القن السري من زوجة ولعلو، مشيرا إلى أن الوزير السابق كان يكلفه بمجموعة من الأشغال ضمنها أداء فواتير الماء والكهرباء، كما اعترف باستخراج مبالغ مالية بواسطة بطاقة الأداء الإلكترونية. وحسب معلومات موثوقة انتقلت عناصر الفرقة الجنائية إلى شقة الموقوف بمدينة تامسنا الجديدة، ورافقها مسؤول بدرك مرس الخير، وتوصلت التحريات إلى أن الموقوف أدى مبالغ لفائدة شركات للتجهيزات المنزلية والبناء، واعترف الموقوف باستعمال بطاقة الوزير السابق في القيام بإصلاحات منزلية، معتبرا أن زوجة ولعلو وافقت على استخراجه المبالغ المالية، بغرض إصلاح منزله.

إلى ذلك، استدعت الضابطة القضائية زوجة ولعلو، وهي أستاذة جامعية، واستمعت إلى أقوالها في محضر قانوني، أكدت فيه أنها لم يسبق أن منحت الظنين الرقم السري الخاص ببطاقة زوجها. والمثير في الملف أن ولعلو باشر مفاوضات مع الظنين قصد استرجاع مبالغه المالية مقابل التنازل له أمام القضاء، وتمكن وزير الاقتصاد والمالية السابق من استرجاع مبلغ 14 مليون سنتيم، وتنازل للمشتكى به الذي يعاني مرض القلب، بينما تابعت المحكمة الموقوف في إطار الدعوى العمومية، ووجه إليه قاضي التحقيق تهم السرقة وخيانة الأمانة وإلحاق ضرر بمشغل، ومتعه بالسراح المؤقت، بعدما قضى 20 يوما رهن الاعتقال الاحتياطي، وأحال ملفه على جلسة 12 فبراير المقبل.

من جانبه، اعتبر المحامي حاتم عريب من هيأة الرباط، ودفاع الظنين أن الشرطة المختصة لم تستكمل أبحاثها، وأشار إلى وجود تناقضات في كلام ولعلو وزوجته، من خلال إدلائهما بأن رقم القن السري جرت سرقته من العلبة البريدية لفيلتهما بحي الرياض .

وأوضح المحامي عريب أن الجرد التي قامت به المصالح المختصة يظهر استعمال البطاقة في مطاعم فاخرة ومحلات لبيع الألبسة النسائية، واعتبر أنه لا يعقل أن يستعمل موكله هذه البطاقة في مثل هذه المحلات. وأشار عريب إلى أن المشتكي كان يكلف موكله بأداء الفواتير، وشكك في استعمال شخص آخر للبطاقة الالكترونية .