قـائد الدرك الملكي يجري عملية جراحية ناجحة ، والمعتديان لا زالا في حالة فرار

نـاظورتوداي : 
 
خضع قائد مركز الدرك الملكي بازغنغان ،اول أمس الأحد نونبر، لعملية جراحية على مستوى احد فخديه ،بمصحة خاصة بالناظور، تكللت بالنجاح ، بعد تعرضه لاعتداء إجرامي تمثل في دهسه بسيارة من طرف شخصين، ،أدى إلى إصابته بكسور خطيرة على مستوى الرجلين.
 
وكـشفت مصادر ، أن نتائج التحقيق الذي فتح للبحث عن المتورطين في هذه الجريمة ، سرع في الكـشف عن هوية الجاني و مرافقه ، وتأكد لدى ” ناظورتوداي ” أن المعنيين يعملان في اطار الترويج المنظم لـمسحوق ” الكوكايين ” والمخدرات الصلبة .
 
وكان قائد الدرك الملكي بأزغنغان ، قد تعرض ليلة السبت ، لإعتداء شنيع ،تمثل في دهسه بواسطة سيارة مهربة ،كان على متنها شخصان وذلك بمنطقة كوروكو التابعة للنفوذ الترابي لبلدية أزغنغان ، .
 
وقد أكدت مصادر أمنية أن المعتدى عليه ” محمد ـ ت” كان في دورية أمنية تمشيطية للمحور الطرقي الرابط بين المنطقة المذكورة و مركز أزغنغان على الطريق الساحلي ،قبل أن تثير إهتمامه سيارة قادمة من الإتجاه المعاكس ،حيث رصد لها حاجزا أمنيا ،وبينما هم إلى إلقاء السلاسل الشائكة في طريق العصابة المذكورة ،باغته السائق موجها الموقد نحوه ،مما أراه ملقا على الأرض ودهسه بعجلات السيارة فوق أرجله. 
 
وقد تعرض الضحية الذي يقود جهاز الدرك الملكي بازغنغان ،  لكسور مزدوجة وجروح وصفت بالخطيرة ،نقل على إثرها إلى المستشفى الإقليمي بالناظور على وجه السرعة قصد التطبيب ،فيما لاذ المعتديان على متن ذات السيارة التي كان على متنها.
 
وأكـد شهود عيان أن الشخصان المعتديان على ” التيجني ” ،معروفان لدى ساكنة المنطقة.
 
ولإيقاف المجرمان الهاربان طوقت مختلف الأجهزة الأمنية من رجل الدرك ورجال شرطة ببلدية أزغنغان أهم منافذ المدينة وحُررت مذكرات بحث في حـق الشخصين موضوع الحديث بناء على أوصافهما، في انتظار ما ستسفر عنه القليل من الأيام القادمة