قـافلة الـعروي للتـضامن تـساهم في رفع التهميش عن الدواوير المعزولة

نـاظورتوداي : علي كراجي
 
أسدلت لـجنة قـافلة الـعروي للتـضامن ، مـساء الـسبت الـستار على حـملتها الإنسـانية التي إستهدفت أزيد من 100 أسـرة تنحدر تـعاني من الـفقر والهشاشة ، ونظمت على هـامش ذلك بـمؤسسة دار الشباب حـفلا ختاميا ، عـرف تكـريم مختلف الهيئات و الجمعيات و المواطنين المساهمين في إنجـاح هذه الـتـظاهرة .
 
وقـد إستفادت من قـافلة العروي للتضـامن ، المنظمة من لـدن جمعيات و نشطاء مدنيين بالمنطقة ، أسـر تنحدر من العـالم القروي ، بالجماعتين القرويتين أفـسو و حاسي بـركان ، بالإضافة إلى مواطنين ينتمون لـدواوير معزولة تقع تحت النفوذ الترابي لـبلدية العروي .
 
وحـسب الأستاذ طـارق البوعيادي عضو اللجنة و رئيس جمعية قدماء ثانوية بن الهيثم ، فإن القافلة راعت في إنتقائها للمستفيدين مجموعة من الأولويات أهمها الهشاشة و الفقر ، وأضاف في تصريح لـ  ” ناظورتوداي ” أن تنظيم هذه التظاهرة يدخل في إطـار تكريس ثقافة التـضامن لدى بـاقي المواطنين و الجمعيات وكذا مختلف مشارب المجتمع  .
 
عبد الكريم الدهري ، منسق اللجنة ، أورد ضمن تصريح لـ ” ناظورتوداي ” بأن أزيد من 100 أسرة إستفادت من الأغطية و الملابس و مواد تموينية تمثلت في الزيت والسكر و الطحين ، سـاهم في جمعها مواطنون و هيئات مدنية بالعروي لمدة دامت تقريبا الشهر ، وأعيد توزيعها بـعد الإنتهاء من حـملة جمع الأسماء الأكثر تضررا من الفقر .
 
ومن جهة أخرى ، أكد ربيع الفاضلي أحد مؤسسي اللجنة و عضو الجمعية المغربية للثقافة و المواطنة الكائن مقرها بالناظور ، بأن الـقافلة تـأتي أيـضا من أجل تسليط الضوء على الأسر المهمشة والمعزولة بـالإقليم ، مشددا على ضرورة إنخراط جميع الفاعلين الإقتصاديين و المنتخبين في رفع الحيـف عن جماعات لا زال سكانها يفتقدون لأبسط شروط العيش الكريم .
 
حـري بالذكر ، أن اللافت للانتباه هو الإنخراط المكثف للفعاليات النسوية في هذه المبادرة الإنسانية ، مـا يؤكـد إحتفاظ الـمرأة بإقليم الناظور  بـدورها في الدفع بعجلة التنمية .