قـتيل و عشـرات الجرحى في مواجهات عنيفة بين مهاجرين أفـارقة و سلـطات إقلـيم الناظور

نـاظورتوداي : وكالات 

أصيب 12 مهاجرا من دول جنوب الصحراء الافريقية بينهم اثنان إصابتهما بالغة، فيما اعتقل 64 آخرون في تدخل “عنيف” لقوات الأمن المغربية فجر أمس الخميس  ببلدية بني أنصـار قرب مدينة الناظور حسب ما أفادت بـه مصـادر حقوقية .

وقال حسن عماري رئيس لجنة الهجرة واللجوء في الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بوجدة ان “تدخلا هو الأعنف من نوعه بدأ منذ الخامسة صباحا المنطقة الغابوية كوركو حيث تعرض المهاجرون للتنكيل والضرب وإحراق الأمتعة واتلاف المعدات والمواد الغذائية“.

وجرت هذه التدخلات حسب المصدر نفسه منذ الساعات الأولى من صباح أمس في غابة كوروكو المحاذية لمدينة الناظور، ومدينة مليلية المحتلة ، حيث اعتاد المهاجرون غير الشرعيين الاختباء الى ان تتاح لهم الفرصة للتسلل.

وأضاف عماري ان “هذه التدخلات التي شاركت فيها مختلف القوات العمومية بشكل مكثف وهستيري أسفرت عن 10 جرحى  ، اضافة الى اصابة اثنين بجروح بليغة استقبلوا في المستشـفى الحسني بـالناظور “.

وأفاد العماري في اتصال لاحق الخميس ب “وقوع تدخل عنيف آخر في حق المهاجرين واعتقال 64 منهم كانوا يستعدون الى النزول الى مدينة الناظور احتجاجا على العنف الممارس في حقهم“.

وأضاف ان “السلطات الامنية تستكمل الإجراءات +القانونية+ استعدادا لترحيلهم الى المنطقة الحدودية المحاذية للجزائر، حيث يتم تركهم غالبا في العراء، في وقت تعرف فيه المنطقة بردا شديدا في هذه الفترة من السنة”. وأكد العماري ان “الوضع ما زال متوترا (..) وما زال الحصار الامني قائما“.

ويفيد اعضاء الجمعية في الناظور ب”وجود قتيل بمستودع الاموات تضاربت الشهادات حول ظروف مقتله” حيث تقول الجمعية استنادا الى شهادات المهاجرين انه “تم دفعه من على منحدر يفوق علوه 30 مترا، بعد اشباعه ضربا وركلا“.

وأفاد تقرير امني خاص بالجهة الشرقية للمغرب انه بين 29 مايو و22 اكتوبر 2012 تم ترحيل ما يزيد على 10000 مهاجر من دول جنوب الصحراء نحو الحدود مع الجزائر، فيما بلغ عدد المرحلين في السنوات السبع الاخيرة (2005`2011) 68 الفا و945 مهاجرا.

وواجه المهاجرون غير الشرعيين أسوا معاملة في المغرب نهاية 2005 عندما حاولوا عبور الحواجز الحدودية لمدينة مليلية. واسفر تدخل قوات الامن التي اطلقت الرصاص عن قتل 11 مهاجرا وجرح عشرات.