قـضاء الأحداث يـرجئ النظر في ملف أطفـال ” قبلة الفايسبوك ” إلى غاية 22 نونبر

نـاظوتوداي : 
 
أخر قضـاء الأحداث بـالمحكمة الإبتدائية بالناظور ، الجمعة 11 أكتوبر الجاري ، الـنظر في مـلف الأطفـال القـاصرين المتهمين بـ ” الإخلال بـالحياء العام والتحريض على الفـساد ” إلى غـاية الـ 22 من شهر نونبر . 
 
ووفق مصـدر مطلع ، جـاء تـأجيل النظر في الملف المعروف لـدى الرأي العام بـ ” تلاميذ قـبلة الفايسبوك ” ، قصد تعميق الـبحث الإجتماعي والأسـري . 
 
وقد حضـرت الفتاة المتهمة رفقة والديها إلى الجلسة المنعقدة بالقاعة ( 1 ) التابعة لإبتدائية الناظور ، فيما غـاب المتهمين الاخرين ، . وتزامن وقت عقد الجلسة بحضور فعاليات حقوقية و مدنية تسـاند الأطفـال المتهمين . 
 
جـدير بـالذكر ، أن النيـابة العامة كـانت قد قررت خلال الأسبوع الماضي متابعة 3 قـاصرين لا يتعدى عمر كل واحد منهم 15 سنة ، بعد ظهور إثـنان منهما على الفايسبوك في صورة توثـق للحظة تبادلهما ” قبلة ” في الشـارع العام بمدينة الناظور ، فـيما الثـالث يعتقد أنه من قـام بـتصويرهما عن طريق هاتفه النقـال . 
 
وكـان هذا الملف قـد أثـار ضجة داخل و خارج المغرب ، خصوصا بعد وضع اليافعين الثلاثة تحت المراقبة القضـائية بـمركز حماية الطفولة بـالناظور و مركز حماية الطفولة بـفاس بالنسبة للفتاة ، قـبل أن تقرر النيـابة العامة تسليمهم لأوليـاء أمورهم الإثنين الماضي بعد طلب تقدم به دفاع المتهمين لتغيير الإيداع . 
 
من جهة أخرى ، دخلت “أمنيستي انترناشيونال” على الخط في قضية التلاميذ وطالبت السلطات المغربية بالإسقاط “الفوري واللامشروط” لكل التهم الموجهة للمراهقين الثلاثة.
 
وقال فيليب لوثر، مدير منظمة العفو الدولية في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، في بيان للمنظمة نشر على موقعها الإلكتروني اليوم، أنه “من السخيف أن يواجه هؤلاء المراهقون السجن بسبب تبادل القبل ونشر صورها على الفايسبوك.” مضيفا أن “لم يكن يجب متابعة هؤلاء الصغار في المقام الأول، فلا يوجد سبب لمقاضاتهم بسبب تعبير من هذا الشكل.”
 
يذكر أن التلاميذ الثلاثة يتابعون وفق القانون الجنائي بتهمة الإخلال العلني بالحياء حسب الفصل 483 منه، وينص في عقوباته على غرامة وعقوبة حبسية قد تصل إلى سنتين.