قناة تمازيغت تسـلط الضوء على مسـار فريق هلال الناظور لكرة اليد

ناظورتوداي :  نجيـم برحدون
 
اختار خالد السنوسي، معد ومقدم برنامج «أنار» أو «الملعب» على قناة «تمازيغت» أن يكون موضوع هذه الحلقة ، حول مسـار فريق هلال الناظور لكرة اليد أحد أندية القسم الوطني الممتاز وكـذا المشـاكل التي تعترض مسيرة هذا النادي رغم بصمه على نتائج إيجابية حصد على إثـرها نقاطا مكنته من الحفاظ على مكانته في ذات المجموعة .
 
وإنتهى أخيـرا ، طاقم البرنامج من تصوير حلقة خاصة حول الفريق ذاته  بـالقاعة المغطاة بـالناظور ، وإستقى تصـريحات مهمة أدلى بها ممارسون لهذه اللعبة و كـذا أعضـاء بـالمكتب الإداري لـفريق الهلال .
 
وأعد طاقم البرنامج مجموعة من الربورطاجات حول النادي، ستسلط الضوء خلال حلقة يوم 27 ماي الجاري ، على جملة من المشاكل التي تعترض ممارسي رياضة كـرة اليد بالناظور خاصة في ظـل غيـاب الدعم المادي لفريق يمثل الإقليم على صعيد المملكة .

ويأتي اختيار موضوع الحلقة، ، نتيجة الغيـاب الممنهج تجاه فريق كرة اليد بالناظور ، من لـدن الجهات الرسمية و المؤسسات الإقتصادية المستثمرة على تراب الإقـليم ، وكـذا من أجـل وضع الرأي العام أمام الواقع الحقيقي الذي يواجه هذا النـادي و مسيرته الرياضية.
 
يذكر أن مكتب هلال الناظور لكرة اليد ، دق في وقت سابق ناقوس الخطر لإخراجه من خندق الأزمة المادية الذي حشـر بداخله برغبة من المسؤولية ، وكشف في ندوة صحفية حقـائق خـطيرة حـول المؤسسات التجارية والمالية بالإقليم و طارق يحيى رئيس الجماعة الحضـرية بـالمدينة ، حيث أكد في هذا الصدد أن الأخيـر وضع الفريق في ورطة مـادية ، بعدما منح للمكتب المسيـر شهادة تخول له الإستفادة من مبلغ 6 مليون في إطار الدعم الخاص بسنة 2011 ، لكنه لم يفي بوعده ، تاركا وراءه الفريق غارقا في ديون بلغت 8 مليون سنتيم بإحتسـاب نسبة الفائدة ، بعد إستعماله لذات الوثيقة في الحصـول على المبلغ المذكور من وكالة بنكية ، ليتفاجـأ بعد ذلك بدين ثقيل فـرض القانون على الفريق أداءه .
 
وأوضح سليمان أزواغ ، أن الشخص الوحيد الذي ما فتئ يولي اهتمامه للشأن الرياضي عامة وكرة اليد الناظورية خاصة هو المسؤول الأول على إقليم السيد مصطفى العطار عامل صاحب الجلالة على إقليم الناظور الذي وقف بجانب الفريق خلال هذا الموسم ، وقام بمجهودات متكررة لإخراج نادي الهلال الرياضي لكرة اليد من خندق الضائقة المادية ، فيما تبقى بلدية الناظور غائبة تماما منذ سنة 2010 .