قيادة الأحرار والبــام يعبدان طريق الرحموني لإسترجاع مقعده بالبرلمان

ناظورتوداي :

علم لدينا من مصادر جد مطلعة من داخل حزب التجمع الوطني للأحرار ، بأن قياديي الحزب على مستوى إقليم الناظور ، والمركز تأسفوا لقرار المحكمة الدستورية القاضي بإسقاط عضوية سعيد الرحموني من البرلمان ، وأعربوا عن دعمهم للرحموني من أجل إستعادة مقعده.

وأفادت ذات المصادر الغير راغبة في الكشف عن هويتها، بأن إجتماعات ماراطونية عقدت مباشرة بعد صدور الحكم بين صقور ” الحمامة ” خلصت إلى دعم ترشيح الرحموني خلال الإنتخابات الجزئية المزمع إجرائها ، في إطار تحالفات ترمي ضمان فوز الرحموني بمقعده .

من جهة أخرى تحرك صقور ” البام ” في نفس الإتجاه ، ولم تتوقف هواتفهم لتفادي إتخاذ أي قرار من شأنه الإنعكاس سلبا على التحالفات المستقبلية .

وفي الإطار أعرب غالبية المتحكمين في القرار بحزب ” الجرار ” على مستوى الإقليم ، عن دعمهم لترشيح الرحموني خلال الإستحقاقات الجزئية المزمع إجرائها نهاية شهر دجنبر كأقصى تقدير .

هذا وقد علم لدى الجريدة بأن جملة من المبادرات المماثلة يجري مناقشتها من قبل قيادات جملة من التنظيمات السياسية على مستوى إقليم الناظور، والتي غالبا ما ستكون لصالح الرحموني .

وحسب أحد المهتمين بالشأن الإنتخابي ، فإن الرحموني سيحظى بدعم واسع من قبل مختلف التنظيمات السياسية والنقابية والجمعوية، لكسب رهاناتها .