قيادي في البام يصف تصريحات طارق يحيى بالشاذة والسخيفة

ناظور اليوم : طارق حضري

نفى مصدر قيادي بارز بالكتابة الإقليمية للأصالة والمعاصرة بالناظور، رفض نشر إسمه، عقد اي إجتماع بين أعضاء المكتب الإقليمي لتدارس توريط حزب الأصالة والمعاصرة في خلافات طارق يحيى، رئيس الجماعة الحضرية للناظور، وعامل الإقليم العاقل بنتهامي الذي إتهمه طارق يحيى بخدمة أجندة هذا الحزب ووصفه بالمكلخ خلال تصريحاته الإعلامية الأخيرة. 
 
وقال القيادي في تصريحه لكاب ناظور أن طارق يحيى شهير بتصريحاته وأعماله الشاذة، وأنه سبق وأن "إستهدف أحد قياديي البام في الإنتخابات الجماعية السابقة بأشرطة فيديو نشرها على صفحته الخاصة باليوتوب ولم نرد عليه حينها لأننا نعرف سياسته السخيفة"، في إشارة لأشرطة الفيديو التي نشرها حينئذم طارق يحيى ضد بنعيسى الفلاح المُصور سنة 1997. كما أورد قائلا "أن العديد من المواطنين غير طارق يحيى يربطون الاصالة والمعاصرة بصداقة الهمة للملك، وآخرون يظنون أن عمال المملكة موالين للحزب، ورغم أن هذا خطأ فإن الأصالة والمعاصرة لا يمكنها أن تغير ما بعقولهم"، حسب تعبيره 
 
وقال أيضا أن عامل الإقليم، العاقل بنتهامي، لم يُفدنا في أي أجندة للحزب، وأعضاء المجلس البلدي من البام لم يستفيدو من أي إمتيازات سياسية خاصة، كما أنهم مايزالون في المعارضة، وقال أن لطارق يحيى خلافات معه ويستغل إسم حزبنا للظهور على مشاكل جماعته الحضرية والركوب على الحركة الإحتجاجية الشبابية سياسيا. 
 
وفي رده حول سؤال ما إذا كان طارق يحيى سيفي بوعده ولن يترشح في الإنتخابات البرلمانية المقبلة، وما إذا كان ذلك سيفسح المجال لمترشحين آخرين، رد القيادي بالبام بالناظور أن طارق يحيى مراوغ سياسي ولا يمكن الثقة فيه، كما أن الأصالة والعاصرة لن تعيره أي إهتمام سواء ترشح أم لا.