كارثة ملعب الناظور تتسبب في إصابة مشجع محلي بـجروح خطيرة إثـر سقوط من المدرجات

نـاظورتوداي : نجيم برحدون
 
أصـيب مشـجع محسـوب عـلى جمهور فـريق هلال الناظور أحـد أندية القـسم الثاني هواة شطر الشمال ، بـجروح خـطيرة نقـل على إثـرها عبـر سيارة إسعاف ، صوب المستشفى الإقليمي لتلقي العلاجات الضـرورية ، وذلك بعدما هوى من أعـلى مدرجـات المعلب البلدي خلال اللقاء الذي جمع فـريق المدينة بـنادي أم الربيع القادم من إقليم خنفيرة .
 
ونقـل المـشجع في حـالة صحية حرجة أثـر تعرضه لجروح متفاوتة الخطورة على مستوى الرأس ، مما تسبب له في غيبوبة جزئية فقد على إثـرها الوعي لدقائق قـبل أن يستفيق على ألام قـاسية أفقدت المقـابلة طعمها الرياضي ، وأثـار تخوف الجماهيـر الحـاضرة إزاء حـالته ” المحرجة ” مما دفعهم إلى المـطالبة بـالحضور العاجل لسيارة الإسعاف  .
 
وأعاد هذا الحادث طـرح موضوع الحالة الكارثية التي يعيش على وقعها الملعب البلدي بالناظور ، و بنيته المهترئة المثـيرة للشفقة و التذمر إزاء إفتقاده لأبسـط مقومات المرفق الرياضي الذي يحتضن مقـابـلات في كـرة القدم تندرج ضمن مختلف البطولات الوطنية ، وتمارس على أرضيته 4 فـرق محلية تسعى إلى تمثـيل الكـرة الناظورية رغم الإكراهات المادية .
 
الجماهيـر الحاضرة في لـقاء هلال الناظور وفـريق أم الربيع ، وصـفت الحادث المذكور بـ ” فضيحة ” جديدة تنضـاف إلى سلسلة الكوارث التي يعرفها الملعب البلدي ، و جددت مـطالبها بالتسريع في إحداث منشـأة رياضية جديدة تنسجم و تطلعات أبناء المنطقة ، وإنهـاء أزمة النية التحتية التي يعرفها المجال الرياضي خاصة الكروي بـالإقليم  . 
 
وتحدثت الجماهير الرياضية بـالمدينة بمرارة عن الحـالة الكارثية للمعلب ، وإعتبروها من الأسبـاب الواقفة وراء غيـاب دعم الجماهير للفرق المحلية و حـصد هذه الأخيـرة لنتائج سـلبية رغم عـامل الإستقـبال على الأرض ، لـكنها تجد نفسها أمام معترك صعب يمنعها من تقديم أداء يـرضي المتتبعين و يدفع بـالرياضة المحلية صوب درب التقدم والإزدهار ، يـضيف أخرون . 
 
إلى ذلك طـالب مدمنو كرة القدم بـالناظور بإصلاح مدرجات الملعب البلدي وفق الشروط التي توفر الحماية البدنية وتحافظ على سلامة المتفرجين ، و أكدوا أن بقـاء الأمر على حـاله سيتسبب في أي لحظة في كوارث أخرى يصعب تجرع ألامها ، وعلق أخر ” أغامر بحياتي من أجل دعم الفرق الناظورية ، وتتجلى هذه المغامرة في متابعة المباريات من أعلى مدرجات لا تتوفر على أدنى شـروط السلامة وعلى المسؤولين إيـلاء بعض الإهتمام لشـباب المنطقة ، عوض إنتهاج سياسة غض النظر التي تنجب عنها الكثـير من المشـاكل ” . 
 
من جهة أخرى ، يذكر أن المسؤولين عن قطاع الرياضة بإقليم الناظور ، لم يوفوا بعد بوعدهم الذي مرت عليها أزيد من سنة ، والمتمثل في بضمان أرضية جيدة للفرق المحلية تتيح لهم فـرصة إجراء المقـابلات على ملعب يمكن إدراجه ضمن قـائمة المرافق المحتضنة للعبة كرة القدم . 
 
تجدر الإشـارة  ، أن الملعب شهد أحداثا مماثلة خلال الأسابيع الماضية شـاءت الأقدار الإلاهـية ان تمر دون تسجيل ضحايا ، أبرزها سـقوط قطعة خشبية ثقيلة تستعمل في تبليط واجهات المنازل من أعـلى ورش بناء فندق الريف المقابل للشباك الغربية .