كتيبة أسود التوحيد هددت بقتل يهود مغاربة

ناظورتوداي:
 
كشفت مصادر عليمة أن «إلياس. ت»، المعروف بلقب أبي حمزة المغربي، الذي أوقفته الفرقة الوطنية للشرطة القضائية، أخيرا، كان يهدد المغرب بتنفيذ عمليات إرهابية، ضمن حركة يطلق عليها اسم «كتيبة أسود التوحيد». كما وجه نداء إلى الجهاديين في المغرب، يلهب حماسهم للتحول من خلايا نائمة إلى فاعلة، من خلال تنفيذ عمليات إرهابية، تستهدف الثكنات العسكرية والأجهزة الأمنية. وحسب المصادر نفسها، فإن المشتبه فيه، المرتبط بالدرع الإعلامي للقاعدة، كان يحرض أيضا على اغتيال اليهود بالمغرب انتقاما للاستمرار في سجن ما يطلق عليهم معتقلي السلفية الجهادية.
 
وأوردت المصادر ذاتها أن «إلياس. ت» وجه انتقادات إلى حكومة عبد الإله بنكيران، معتبرا إياها خانت قضية المعتقلين الإسلاميين الذين ما يزالون في السجون، وذلك لصمتها حول ما اعتبره الموقوف، «تجاوزات يتعرضون لها داخل السجون».
 
ولم توضح ذات المصادر ، إن كان الموقوف الذي وصف بالصيد الثمين، على علاقة بالخليتين الإرهابية المفككتين بالناظور قبل أيام، سيما لتشابه الأسماء التي يطلقونها على خلاياهم، إذ أن الموقوفين بالناظور كانوا يطلقون على أنفسهم التوحيد والموحدين، وحركة المقاتلين التي كان أبو حمزة يسعى إلى توطينها في المغرب أطلق عليها «كتيبة أسود التوحيد».
 
وما عزز كفة ترجيح العلاقة بين تلك الخلايا، أن أبا حمزة المغربي، ثبت أنه وجه تحريضات إلى سكان منطقة الريف يستنهضهم إلى استهداف رموز النظام بالمنطقة، ردا على الاعتقال الذي طال طبيبة تدعى ضحى أبو ثابت، والتي أفرج عنها في دجنبر 2012، بعد أن أوقفت سنة 2009، عندما كانت عائدة من فرنسا حيث تقيم، والتي جرت محاكمتها ضمن أعضاء شبكة تمويل مجندين للقتال في العراق، كانت تتكون في البداية من 28 شخصا، أحيلوا على القضاء، في إطار قانون مكافحة الإرهاب، قبل أن يضم ملف الطبيبة متهمين آخرين إلى ملف هذه الشبكة، ويصبح عدد المتهمين في القضية 37 شخصا.
 
واستنادا إلى نفس المصادر فإن أبا حمزة المغربي، الذي كان يتوفر على لائحة تضم مواقع البعثات الدبلوماسية الأجنبية في المغرب، كان وراء التهديدات التي وجهت إلى مدير المجلة الساخرة بفرنسا، «شارلي إيبدو»، التي اعتبر خطها التحريري مسيئا إلى رموز المسلمين.
 
وكان المشتبه فيه، قبل إيقافه، يستعمل أسماء مستعارة، يطلقها على نفسه في مواقع المنتديات الجهادية من بينها أبو حمزة المغربي، واعتنق الفكر الجهادي منذ سنة 2008، كما أنه متزوج من فرنسية كان يعيش وإياها في مدينة روشيل الفرنسية التي طرد منها في الآونة الأخيرة.
 
المصطفى صفر