كرسي البلدية الفارغ يشكو آلمه وهمه إلى الله

بقلم الحسين امزريني

تحولت قاعة الاجتماعات لغرفة التجارة والصناعة والخدمات  لمدينة الناظور مساء يومه الأربعاء تاسع ابريل الجاري قبلة عالمية حيث أعلن المكتب المسير لهلال الناظور لكرة اليد في ذات القاعة  الاستضافة الرسمية لكاس إفريقيا في كرة اليد  و سيكون الافتتاح الرسمي  لهذا العرس الرياضي العالمي  يوم السابع والعشرين من شهر أكتوبر من السنة الجارية

عرف هذا الحدث حضور مميز من طرف  منتخبين ورؤساء الجماعات المحلية والمجالس الإقليمية  التابعة للإقليم ورؤساء الجمعيات وبعض البرلمانيين والتمثيلية القوية من طرف مجلس الجهة ومختلف المنابر الإعلامية

فالتزم  بعض المنتخبين كل من موقعه للمساهمة في هذا العرس لإنجاحه ومواكبة هذا  الحدث عن كثب نظرا لجسامة المسؤولية المشتركة بينهم وبين  المكتب المسير لفريق الهلال الرياضي الناظوري لكرة اليد

هذا الحدث الهام اعتبر كإعلان رسمي عن التظاهرة التي ستعرفها المدينة والإقليم والانعكاس الايجابي الذي ستعرفه المدينة كذلك  خلال هذه التظاهرة التي ستساهم في عجلة الرواج التجاري في مختلف المجالات

وبالتالي ستستفيد خزينة بلدية الناظور  من هذه المداخل بالضرائب التي سيدفعها تجار المدينة كالمعتاد

لكن بالمقابل تساءل جميع الحاضرين بماذا التزمت به بلدية الناظور إزاء هذا الحدث الذي يعد سابقة في المدينة والإقليم

فبلدية الناظور التزمت بطبيعة الحال كالمعتاد في هذه المناسبات بسياسة الكرسي الفارغ الذي يعبر عن استهتار واستصغار بلديتنا لمثل هذه المناسبات

والسبب واضح وضوح الشمس في فصل الصيف لان هذه التظاهرة لا وجود للأفخاذ العارية فيها

ولا وجود كذلك لرائحة الاسمنت في هذا العرس  التي يعشقها مجلسنا كعشق روميو لجولييت

ولا يسعنا إلا أن نهنئ أبناء الناظور الأشاوس على هذا الانجاز الرائع والتوفيق حليفهم فإذن الله

ونستنكر سياسة الكرسي الفارغ الممنهج  من طرف  بلديتنا في كل المناسبات وكل عام و الكرسي الفارغ يشكو همه وألمه إلى الله