كلية الناظور تحتضن ندوة دولية حول موضوع “الدين والتدين بين العلوم الإسلامية والإجتماعية”

ناظورتوداي:

أعلنت الكلية المتعددة التخصصات بالناظور، تنظيم ندوة علمية دولية حول موضوع “الدين والدين بين العلوم الإسلامية والإجتماعية”، وذلك يومي 25و 26 نونبر الحالي، بنفس المؤسسة الجامعية الكائنة بـجماعة سلوان الحضرية.

الندوة العلمية التي ستعرف مشـاركة أساتذة جامعيين وباحثيين من المغرب وبلدان أخرى من ضمنها إسبانيا وماليزيا والجزائر، ستعرف مناقشة جملة من المواضيع المتعلقة بدراسة الدين والتدين في حقول العلوم الإسلامية و الإجتماعية والقانونية و حقل علوم اللغة و الأدب في ضوء عشرة محاور.

وأكد منسق الندوة الدكتور عكاشة بن المصطفى، أستاذ العلوم السياسية بكلية الناظور، أن السؤال الجوهري الذي ينطلق منه هذا اللقاء العلمي هو : ما سبب تشعب الممارسات الدينية وما علاقتنها بالدين المؤسس (التركيز هنا على الدين الإسلامي بالخصوص)؟، وذلك أن أنماط التدين عديدة وكل طرف يدافع عن تدينه، وبالتالي يضيف المتحدث ” كيف نميز بين هذه الأشكال التدينية؟ وعلى أي قاعدة أو معيار يمكن التمييز بين أنواع التدين المرفوضة والمقبولة؟، وما هي الأشكال التدينية التي تمثل الدين الإسلامي وما هي الأشكال الأخرى التي لا علاقة لها بالإيمان والإسلام وتؤدي حتما إلى التعصب؟ وهل التدين بصورة عامة يضعف أم يزيد داخل المجتمع؟ وما هو النمط الذي في إزدياد، كما نتساءل عن أنماط التدين التي تضعف أو تختفي”.

وبخصوص المحاور التي ستفتح من أجل مناقشتها على ضوء هذه الندوة، أكدت الجهة المنظمة أن المواضيع المقترحة تتعلق بـ: ” الثابت والمتحول في الدين والتدين، الإتجاهات الجديدة في فلسفة الدين، التدين الصحيح: المفهوم والممارسة، دور المساجد والمؤسسات العلمية في نشر التدين، أنماط التدين وتجلياته في المجتمع العربي الإسلامي وفي المجتمعات الغربية، دور الدولة والمؤسسات الرسمية في نشر النموذج المغربي للتدين، مغاربة العالم والتدين، المحيط الدولي وسؤال التدين، المرجعية الدينية في النظريات اللسانية، المرجعية الدينية في نظريات النقد الأدبي ومناهجه”.

جدير بالذكر أن الندوة تنظمها شعب القانون العام و الدراسات الإسلامية والدراسات العربية بكلية الناظور، بشراكة مع المجلسين العلمي والإقليمي.