كويـك داون : تجربة شـبابيـة تأسست لتشجيع الطاقات المحـلية و العمل من أجل تنمية الإقليم

نـاظورتوداي : علي كراجي
 
تـمر الأيـام و يـتبـين لمختلف الـفاعلين في مجـالات متنوعة على المستوى المحلي و الوطني مدى الـنجاح الـذي بـصمت علـيه وكـالة التواصل ” كويك داون ” التي أسسـها إبـن المنطقة ” يـونس الشـرفاوي ” قـبل أقـل من 4 سـنوات بـمدينة النـاظور ، حـيث ولـج سـوق الإستثـمار من بـابه الـضيق لـيتمكن بـعده بـفضـل حـنكة التدبيـر المقاولاتي التي يتمتع بـها ومجهودات شـباب متعاونين معه ينحدرون من الإقلـيم من كـسب معـارك الحـصول على أسبقية تنظيم ملتقـيات و تظاهرات كبـرى أبـرزها محطة المهرجان المتوسطي الذي بـلغ غلاف تنظيمه هذه الـسنة 350 مليـون سنتيم .
 
ويجسد التحدي الذي رفعته تـجربة ” كويك داون ” و صمود مسيريها أمام مختلف إكـراهات الـرأسـمال ، مـدى الـرغبـة الملـحة لمـواصلة مشـوار النجـاح الذي تم تحقيقه في ظـرف وجيـز ، ويتبين ذلك من خـلال تمـكنها من ضـمان تنظيـم متميـز للعديد من التظاهرات ذات الصـيت الوطني و الدولي ، أبـرزها مهـرجان جولة لإتصـالات المغرب بـكل من الناظور و الحسيمة و السعيدية ، و المهرجان المتوسطي للناظور ، و مهرجان سينما الذاكرة المشتركة ،   و عدة ملـتقـيات أخـرى ذو بعد ثـقافي و سياحي و بعضها تجـاري تجول جميع أرجاء المملكة ، وهي ذات التجارب التي كتب لها النجـاح بـفضل حنكة فـريق شـبابي أبـان عن كفـاءة جيدة في عـالم التدبير و التواصل .
 
وفي نفس الصدد ، فإن أخـر نجـاح حققته ” كوين داون ” هـو البصم عـلى تنظيم مـلفت لـفعاليـات النسخة الثـالثة من المهرجان المتوسطي للناظور من 5 إلى 8 شـتنبر الجـاري ، حيث إعتمد لـذلك مدير المؤسسة ” يونس الشـرفاوي ” فـريـقا شبابيا أغلبهم من أبنـاء الإقليم لـم يدخروا جهدا في تـوفير فـضاء ملائـم لإقـامة سـهرات المحطة الفنية المذكورة و تنظيم الندوات الصحفية مع الفنانين و إستقـبالهم و ضـمان راحتهم أثنـاء و قـبل و بعد صعودهم لمنصة الاداء .
 
إلـى ذلك ، فقد وفـرت ” كويك  داون ” الـكائن مقـرها بشارع المسيرة وسط مدينة  الناظور بـفضل تواصـلها الـمثمر و المبني عـلى أسس إحترافيـة ، منصـة بمقومات ضوئية و تجهيزات صوتية متطورة تم نصـبها لأول مـرة بكورنيش المدينة ، إضـافة إلى جلبه  لفـرقة موسيقية ضمت ألـمع العازفين على المستوى الوطني والدولي بـقيادة المايستـرو ” عـزيز الأشهب ” ، وذلك لـضمان أداء موسيقي أفـضل للفنانين الذين أحيوا سهرات المهرجان المتوسطي في نسخته الثـالثة ، خـاصة الفنانتين كوثر براني و أسـماء لزرق و اللبناني رامي عيـاش ، وهـذا لـم يسبق أن جـرى تسجيـله في مهرجانات أخـرى رصـد لتنظيمها ملايير السنتيمات .
 
وبعيدا عن إجتهادها اليومي من أجل تطـوير خدماتها ، لا تقتصـر أهداف ” كويك داون ” فيما هو تجـاري فقـط ، حيث تبقى دائما على رأس المقـاولات المسـاهمة في إنجـاح أنشطة الجمعيات المحلية التي تفتقـر للدعم المـالي ، كـما تعمل في إطـار إشـهار المقاولات المحلية عبـر مجلة خـاصة بها توزع بالمجان ، إضـافة إلى إنخراطها في التنمية المحلية و الدفع بـدينامية الإقتصاد عبـر تشجيع العـامل المحلي بتوفير أزيد من 400 منصب شغل لشباب المنطقة ، و هو ما يضع ” كويك داون ” في خانة المؤسسـات الوطنيـة التي تولي  تولي اهتماما متزايدا بالمساهمة في التنمية المطردة التي يعرفها الإقليـم .