كيف تتخلصين من آلام الدورة الشهرية؟

ناظورتوداي : 

آلام الدورة الشهرية، عسر الطمث، ألم الحيض، تقلصات الحيض المؤلمة، هي أسماء عديدة لحالة شائعة، فواحدة من كل سيدتين تعاني منها شهريا، وواحدة من كل أربع سيدات يصل ألمها إلى درجة التغيب عن العمل أو المدرسة.
 
تقلصات الحيض في العادة تكون شيئا طبيعيا، ولكن قد تكون في حالات قليلة من أعراض:
– داء فرط نمو بطانة الرحم.
-زوائد لحمية.
– أورام ليفية أو إصابات أخرى رحمية.
– وسيلة تنظيم النسل داخل الرحم (لولب).
– الاجتياح الغددي لعضلات الرحم وهي حالة تشابه داء «فرط نمو بطانة الرحم «وفيها تغزو الخلايا المبطنة للرحم جدار الرحم بكميات غير عادية وتسبب نزيفا رحميا وآلاما شديدة.
– تضيق عنق الرحم (اختناق في مجرى عنق الرحم).
في كل شهر عندما تنفك بطانة الرحم أثناء المحيض يتم انطلاق هرمونات تسمى «بروستاجلانديات» Prostaglandins التي تحفز عضلات الرحم لتنقبض وتلفظ (تقذف) هذه البطانة المفككة السائلة.
وعضلات الرحم هي نفسها التي تدفع الطفل المولود للخارج ساعة الولادة، فلا بد أن تكون قوية لدرجة أن التقلصات تؤلم جدا، وتزداد مستويات البروستاجلاندين في حيض النساء اللاتي يعانين من آلام شديدة في الحيض عن النساء الأخريات.
 
العلاج الطبي
للتخلص سريعا من التقلصات غالبا ما يصف لك طبيبك أدوية مثل:
 - أدوية مضادة لعمل البروستاجلاندين مثل (ايبوبروفين)
يستعمل الدواء قبل الحيض بـ 3 أو 4 أيام ليمنع تكوين البروستاجلاندينات فلا تشعرين بآلام الحيض.
– تعتبر أقراص منع الحمل نوعا آخر من العلاج، لأنها تمنع التبويض وتقلل من مستوى البروستاجلاندين.
 
العلاج المنزلي
 أما العلاجات الطبيعية (غير الكيمائية ) فقد
تشمل :
 - الكالسيوم: حبوب السمسم أو المكملات المكونة من مزيج من الكالسيوم مع المغنسيوم (500 ملجم كالسيوم مع 250 ملجم مغنسيوم)
– الأعشاب الطبيعية: شاي البابونج, أوراق الشيح والزنجبيل وأوراق التوت البري الأحمر والنعناع البري.
– التمرينات البدنية: التي تقوي عضلات قاع الحوض قد تقلل من آلام الحيض، وجربي اليوجا وركوب الدراجات والرقص والسباحة والرياضات المختلفة.
– الحرارة: جربي الحمام الساخن وزجاجات الماء الساخن أو حجرة البخار (السونا أشد من المطلوب).
– التدليك: أو العلاج بالضغط يصرف الألم، جربي الضغط بقبضة اليد أو الأصابع على المنطقة السفلى (القطنية) من الظهر أو تدليك القدمين أو تدليك وضغط الكف فيما بين إصبعي السبابة والإبهام.
– العلاج بالإبر الصينية.
– إنقاص الدهون وتناول غذاء نباتي (تبعا لبعض الأبحاث).