لائحة الوردة تخوض حملة هـادئة ، وغـياب شـبه تام للعديد من المرشحين من الشارع

نـاظورتوداي : 
 
تخوض لائـحة حـزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية  لوكيلها البرلماني السـابق محمد أبركان ، منذ أسـبوع ، حـملة هادئة عمت على مختلف المناطق و الأحيـاء والجماعات المنتمية لدائرة النـاظور الانتخابية .
 
ويعمل العديد من المرشحين للانتخابات ، بـنفس الطريقة ، ولم يلمس الكثير من المواطنين حـقيقة هذه الفترة المخصصة للدعاية الانتخابية .
 
ولازال جـو الحملة الانتخابية يعـيش على ايقاعات الهدوء والصمت ، حيث لم يتسم بعد بالحماس الذي كان معروف به من قبل ، سواء بالناظور أو بأقاليم أخرى حـسب ما أفادت به مصادر لـ ” ناظورتوداي ” .
 
وربـط متحدثون الى ” ناظورتوداي ” ، تـراجع العديد من وكلاء لوائح الاحزاب المشاركة في الانتخابات البرلمانية المزمع اجراؤها يوم 25 نونبر ، عن الخروج للشارع والتعريف ببرامجهم باستعمال مكبرات الصوت والمسيرات ، بـالصرامة الـتي تتعامل بها السـلطات مع المـرشحين ، و تـفعيلها للقوانين الزجرية التي تضمنها القانون التنظيمي لمجلس النواب .
 
وقـد أربـك الهدوء الذي تعرفه الحملة الانتخابية منذ انطلاقها يوم 12 نونبر ، حـسابات العديد من المهتمين ، حيـث غـابت جل الوجوه المرشحة لخوض غمار الـخامس والعشرين ، عـن الشارع ، وتعمل في الخـفاء دون أن يدري أي كـان التجاوب الذي تلقاه من طـرف الناخبين والراغبين في الادلاء بأصواتهم يوم الاقتراع .