لجنة الريف لحقوق الإنسان تعترف بأسبنة مليلية و تتهم السلطات بالتورط في الهجرة السرية .

ناظورتوداي :

إتهمت اللجنة اللجهوية لحقوق الإنسان بالحسيمة والناظور ، السلطات المغربية بالتغاضي عن الهجرة غير النظامية ، في أحيان كثيرة ، كما أكد ذات الجهاز الجهوي التابع للمجلس الوطني لحقوق الإنساني ” رسمي ” ، ضمن ورقة تقيديمة ليوم دراسي سيتم تنظيمه منتصف ماي المقبل ، أكد أن المهاجرين المتواجدين فوق التراب المغربي يفرض عليهم واقعهم الهش في أحيان كثيرة تدبر أمور عيشهم عن طريق الممارسات غير المشروعة .

ولفقت اللجنة ضمن أرضية اللقـاء المزمع عقده والذي وجهت دعوة المشاركة فيه وفق ما علمته ” ناظورتوداي ” لمسؤولين رسميين تابعين لأجهزة الأمن والدرك والقضـاء ، لفقت تهمة الإجرام لجميع المهاجرين السريين ، حيث قالت : ” إن المهاجرين غير الشرعيين يتدبرون أمور عيشهم عن طريق ترويج المخدرات و السرقة وإقتحام ممتلكات الغير ، أو قد ينخرطون في مجموعات تهريب أشخاص ، أو مواد ممنوعة قانونا ، مما يعقد وضعيتهم القانونية أمام القانون المغربي ويجعلهم عرضة للإعتقال والسجن ” .

وإعترفت اللجنة في ملفها الذي أرسلته للجهات التي ستشارك في اللقاء المذكور الذي سيقام بمدينة الناظور ، بأسبنة مليلية ، ضـاربة بذلك كل نضالات المغاربة الذين طالبوا غير ما مرة بـإسترجاع المدن المناطق المحتلة ، خاصة مليلية وسبتة والجزر التابعة لها .

وعوض تأكيد اللجنة على الإحتلال الإسباني لمدينة مليلية ، وضفت عبـارة ” مليلية الإسبانية ” في الورقة موضوع اللقاء الذي سيناقش سؤال الهجرة والسجون في الجهة .

من جهة أخرى ، برمجت اللجنة إشـراك شخصيات تابعة لأجهزة الدولة من أجل المشاركة في هذا اللقاء ، من بينهم مسؤولون بالضابطة القضائية التابعة للدرك الملكي و الشرطة ، و متواجدون في مواقع مهمة بالقضاء و المؤسسة السجنية ووزارة الصحة ، فضلا عن مشاركات أخرى تهم منتمين للمجلس الوطني لحقوق الإنسان .

إلى ذلك إستغرب عدد من المتتبعين للمواقف التي أصبح يسربها بعض ” الحقوقيين ” بالمنطقة من داخل مؤسسات الدولة ، والتي تحمل بين طياتها في بعض الأحيان نية تعمد الإسـاءة لسمعة البلاد و تبخيس مجهودات السلطات في محاربة الهجرة السرية ، فضلا عن محاولات محاباة أطراف سياسية بمدينة مليلية المحتلة لأهداف غير معروفة .