لعـنة الانسحابات تخيم على البام احتجاجا على تمهيد الطريق للباكوري

نـاظورتوداي : علي كراجي
 
أفادت مصادر ” ناظورتوداي ” من داخل حزب الأصالة والمعاصرة ، الذي يعقد مؤتمره الثاني أيام 17-18-19 فبراير الجاري ، بأن الأمين العام الشيخ بيد الله ، قد أعلن تنازله على منصبه داخل ” البام ” مقابل تمهيد الطريق لمصطفى البكوري ، الذي يرشحه المؤتمرون ليتولى قيادة الحزب ، فيما تبقى حضوض القيادي الريفي حكيم بنشماس ضعيفة .
 
وأكد نفس المصدر ، بأن لعنة التهديد بالانسحابات قد خيمت على حزب الاصالة والمعاصرة ، بعد تداول خبر منح منصب الامين العام لمصطفى البكوري ، ما إثار جدل وسط المؤتمرين ، باعتبار المذكور حسب تعبير ” جديدا على الحقل السياسي ، و يفتقر الى التجربة والنحكة السياسية التي ستضمن مستقبلا أفضل للبام ” .
 
وتشبث الشيخ بيد الله الامين العام لحزب الاصالة والمعاصرة ، بقرار التنازل على منصب وعدم التقدم لمنافسة المترشحين لرئاسة ” البام ” ، بالرغم من أن القانون الداخلي للتنظيم يمنحه حـق معاودة الترشح ، فيما تشير معطيات أن ” بيد الله ” لن يدخر جهدا لدعم مصطفى الباكوري ، في وقت لا زالت فيه بوادر الصراع بين تيار المحافظين واليسارين بالحزب قائمة وتبدو واضحة للجميع .
 
من جهة أخرى ، فقد تولى إلياس العماري، رئيس اللجنة التحضيرية لحزب الأصالة والمعاصرة، تسيير الجلسة الافتتاحية للمؤتمر الوطني الثاني للحزب مساء الجمعة ببوزنيقة ، بحضور قياديين بأحزاب سياسية ظلت الخصم اللدود للبام ، من قبيل العدالة والتنمية والتقدم والاشتراكية و الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية ، فيما لم تسجل قيادة حزب الاستقلال حضورها .
 
وربطت مصادر غياب حزب الاستقلال عن مؤتمر البام ، بالتصريح الأخير الذي خرج به إلياس العماري ،حذر فيه النخبة الفاسية من ” إستفزاز أبناء الريف ” ، كما ذكر فيه بأن والد رفيقه في الحزب عبد الحكيم بنشماش توفي تحت وطأة التعذيب الذي تعرض له على يد ميليشيا حزب الفاسي  .