لعنة السوابق تضع حلم الفتاحي في مقعد برلماني علي المحك.

ناظور اليوم : منعم امشاوي .
 
أكدت مصادر متطابقة أن قرارا يقضي برفض الترشح الذي تقدم به الأستاذ عبد المنعم الفتاحي لعضوية مجلس هيئة المحامين، الذي من المرتقب أن يجدد تركيبته البشرية في دجنبر المقبل، قد صدر عن الجهات المختصة.
 
ويأتي هذا الرفض لكون الأستاذ عبد المنعم الفتاحي المحامي في هيئة الناظور، ورئيس جماعة تمسمان، ومتزعم لائحة الكتاب بإقليم الدريوش في استحقاقات 25 نونبر الجاري، متابع جنائيا أمام استئنافية الدار البيضاء، بعدما تقدمت النيابة العامة بطعن في الحكم الإبتدائي القاضي ببراءة  الفتاحي، من  تهم الإتجار في المخدرات التي أودع على خلفيتها بسجن عكاشة بالدار البيضاء لمدة أزيد عن شهرين.
 
ويآتي هذا المنع من الترشح لمجلس هيئة المحامين، ليزكي شكوك المراقبين الذين سبق وان شككوا في قبول وزارة الداخلية لترشح الفتاحي للانتخبات التشريعية المقبلة، وليضع كذلك  حلم المذكور في مقعد مريح بمجلس النواب على المحك.
 
 وكان الفتاحي قد تنفس الصعداء مع تأكد تراجع منافسه والبرلماني الحالي وامين عام حزب العهد الديمقراطي الدكتور نجيب الوزاني عن الترشح للإنتخبات المقبلة،وهو برلماني تمسمان التقليدي.
 
وتأتي هذه المعطيات الجديدة لتزيد من تعقد المشهد الإنتخابي في إقليم الدريوش، خاصة أمام تأكد انسحاب مجموعة من صقور الانتخبات التقليدين كالوزاني والبوكيلي وازيزا وغيرهم، ما يجعل باب المفاجئات مفتوح على مصارعيه، ويعزز أمال الساكنة في وجوه جديدة تحسن تمثيلها تحت قبة المؤسسة التشريعية.