لماذا غادر سفيان الموساوي تداريب فريق شباب الريف الحسيمي ؟!

نــاظور اليوم : فريد الحمدوي

غادر اللاعب سفيان الموساوي تداريب فريق شباب الريف الحسيمي لكرة القدم  يوم 22/07/2011، بحيث تغيب عن التداريب التي كانت مخصصة لهذا اليوم، بعد أربعة أيام من التحاقه بالفريق الحسيمي رفقة زميله ميمون أحمادوش للخضوع للاختبارات التقنية والبدنية أسوة بباقي اللاعبين الذين كانوا يتوافدون على شباب الريف.
وقد شكل ظهور اللاعب الموساوي وميمون أحمادوش خلال التدلريب التي يجريها الفريق بملعب ميمون العرصي، فرصة للجماهير الحاضرة لاستحضار ذكريات الزمن الجميل الذي عاشاه في ضيافة شباب الريف، بعد أن بصما على موسم كروي جيد تألقا خلاله كثنائي هجوم كان يحسب له ألف حساب.
بعد التحاقهما كانت المفاجأة الأولى التي تلقياها هي عدم حجز الفريق لمكان إقامتهما خلال أيام الاختبارات كما هو معمول به مع باقي اللاعبين الذي غادر الكثير منهم شباب الريف بعد أن ارتأت اللجنة التقنية عدم جاهزيتهم ليكونوا ضمن التشكيلة الرسمية، وبعد استفسارنا حول الموضوع كان الرد بأن قدومهما إلى الحسيمة تزامن مع الزيارة الملكية بحيث تكون كل الفنادق محجوزة، ليتكلف اللاعب بمصاريف الإقامة والمأكل طيلة أربع أيام والتي أداها من ماله الخاص، الأمر الذي أثار حفيظة اللاعب سفيان الموساوي في عدم وجود حسن الاستقبال والتعامل معه كلاعب مثل باقي اللاعبين، كما صرح لنا في لقائنا به، وأضاف بأن مدة الاختبار البدني قد طالت لتصل مدة أربع أيام من التداريب المكثفة الأمر الذي اعتبره مدة طويلة وكافية في نفس الوقت لتتخذ اللجنة قرارها.
وبسبب تتبعنا لتداريب شباب الريف فإن اللاعب سفيان الموساوي نال إعجاب اللجنة التقنية بعد أن أبان عن مؤهلات وتقنيات جعلت منه رقما قريبا من الدخول إلى التشكيلة الرسمية في لائحة حسن الركراكي.
في اليوم الثالث من التداريب/الاختبارات، وخلال اللقاء التجريبي مع فريق فتح الناظور، شارك اللاعب رفقة شباب الريف ضد فريقه الأم، وكان ميمون أحمادوش مصابا في كعبيه وأصابع قدميه، الأمر الذي أثر على مستواه المعهود، الأمر الذي عجل برحيله رفقة زملائه في فريق فتح الناظور، في حين ظل سفيان ليواصل تداريبه مع شباب الريف، وبعد أن رغب سفيان في الالتحاق بمدينة الناظور، لأمور شخصية، بعد نهاية تداريب اليوم الرابع، استأذن في ذلك السيد حسن الركراكي الذي ألح على عودته في الصباح إن كان الأمر ضروريا، قائلا: "أريد أن أراك هنا بالملعب غدا في الساعة التاسعة صباحا".
وفي اتصالنا بالسيد نور الدين البلوقي نائب رئيس الفريق وعضو لجنة الانتدابات بالفريق عبر لنا عن رغبة شباب الريف الحسيمي في ضم اللاعب إلى صفوفه وما عليه سوى انتظار قرار اللجنة التقنية التي تتحمل مسؤولية اختيار اللاعبين، بحيث لا يتدخل المكتب المسير في عمل هذه اللجنة، وقال: وأننا سنعمل كل ما في وسعنا لنرى اللاعب سفيان الموساوي في صفوف فريق شباب الريف الحسيمي.
رحل سفيان ولم يعد، لتبقى العديد من علامات الاستفهام مطروحة في السبب الحقيقي الذي كان وراء اتخاذه لقرار الرحيل والمغادرة، الأمر الذي فاجأ الجماهير الرياضية وحتى بعض أعضاء المكتب المسير الذين صرحوا لنا بأن اللاعب هو الوحيد الذي يتحمل مسؤولية قراره ونحن لم نتخذ أي قرار باستبعاده. 
بين كل هذا وذاك يبقى للاعب سفيان الموساوي مكانة خاصة في قلوب جماهير مدينة الحسيمة التي عبرت لنا في العديد من المناسبات بأنه سيبقى ويظل من اللاعبين الذي أدخلوا الفرحة من بابها الواسع إلى قلوب محبي شباب الريف، وإن كان قد أسر لنا بنميمة سمعها من أحدهم، إلا أن ما سمعناه من أصحاب القرار في الفريق كانت تقول عكس ذلك، "واالي ماعندو شاهد كذاب".
 

.