لمصاحبة في الناظور .. أجي تشوف علاش وكيفاش

ناظورتوادي : ( إعداد : رمسيس بولعيون ) 
 
لمصاحبة فالناظور فشي شكال ديال بصح. فالعلاقة الغرامية أصبحت شائعة و هناك من يراها ضرورية و مهمة قبل الزواج, لأنها تساعد على التعرف بشكل أو بأخر على الشريك قبل الإقدام على الزواج.
 
يقول أحمد 22 سنة طالب , واش بغيني نتزوج غا داهس ما جاياش إلا طحت فشي كسيدا نضيع أنا خاص داروري من لمصاحبة باش تعرف أش كاين .
 
هناك من يرها مضيعة للوقت لا نفع فيها و غالبها تكون بدون نتيجة. تقول حنان 25 سنة أنا لبغاني باب دارنا كبيرة إجي إشوف ولديا أم داكشي ديال هاه أ هاه معنديش معاه.
و بالتأكيد هناك من يتخذها لعبة لتسلية و هوايته كثرت العلاقات الغير جادة
أجوي نشفوا لبلان ديال لمصاحبة فالناظور ……
 
أش هي لمصاحبة عند الناظوريين
النواظرة فيهم و فيهم , هناك من يرى بأن العلاقات قبل الزواج هي مجرد نزوة يمر منها الشباب, و هي غالبا تخرج بدون نتيجة. إوا أش غنكولوا على لعندوا 40 عام أمصاحب تهدي نزوة الشباب, يرد عبد الله موظف ببنك لا تلك أعتبرها مراهقة متأخرة
إلى بغيتي المعقول راه هادك فيروس عند ناس د الناظور لمهم عندوا هو يكولو عليه مصاحب لأنه يعتبر مقياس للرجولة. هاش كالت الشوافة إذا هناك من يعتبرها هكذا.
بالإضافة أن هناك طبقة أخرى ترها موضة هذا الوقت بالناظور حيث الرجال أصبحوا يبحثون عن أجمل الفتيات و اكبر عدد من العلاقات الممكنة.
و بالتأكيد هناك ولاد الناس لعندهم لمصاحبة أسمى و أطهر بكثير عن ما يعتقده الأخريين يقول أمين 21 سنة طالب أنا مصاحب أو صاحبتي هي لغتكون في بيتي محيت دارنا الخطوة الأولى لهي لمصاحبة التي أعتبرها من أهم المراحل قبل الزواج.
أما بوزبال ديال بصح يعتبرونها علاقة جنسية لا أقل و لا أكثر. كمال 23 سنة تاجر أسيدي أنا لبنت لمصاحب معاها كانشوفها غ فوق الناموسية مكاينش شي حاجة أكثر.
المسألة معقدة بزاف فهاد الناظور ,حتى فالمصاحبة مرونة القضية إوا هدشي لعط الله
 
أش تيكولو لخوانجية على لمصاحبة
أصبح هذا الموضوع مبرزت لخوانجية بزايد محيت أسيدي كما يقول محمد إن حياة المسلمين طرأ عليها عدة تغييرات نتيجة الغزو الفكري الذي تعايشه,حتى غدا هذا الأمر مشكلا عند غالبية الناس,يكثرون الإستفسار منه,مع تقبل عجيب للأفكار المستوردة و نسيان ما ينص عليه الدين.
وحريرة عوتني هادي مابقنا عرفين فين نشدو هدشي بزاف.المهم أن الدين له حكمه على لمصاحبة .
يشرح محمد إن حكمة الله عز وجل , اقتضت خلق الأرض و إرادة إعمارها ,يجعل بني الإنسان خليفة فيها ,كل يخلف من قبله كما يقول عز وجل ( ثم جعلناكم خلائف في الأرض ) يونس :14. ولا يمكن أن يكون هذا الإستخلاف و الإستعمار لها,إلا بديمومة الجنس البشري عليها,و هو مكون كباقي الأجناس من ذكر و أنثى , و لا يحصل التكاثر و التناسل بينهما إلا بالإلتقاء.
إن من أعضم ما تميزت به هذه الشريعة الربانية ,انها نظمت العلاقة ما بين هذين الطرفين ,لأن في تركهما على هواهما بلا حدود و لا قيود,سيؤدي إلى ما لا تحمد عقباه . إذ أن هذا التناسل و التكاثر يحتاج إلى العناية و الإهتمام,ولا يكون ذلك حقيقة الا بوجود أب و أم ينعم بالحياة بينهما (أش وصلنا عند لولادة أسدي), حتى تتكامل حاجاته النفسية و العاطفية و الجسدية و التربوية مع بعضها البعض. ولهذا شرع الاسلام الزواج كوسيلة وحيدة لإجتماع الجنسين. قال الرسول صلى الله عليه و سلم(يا معشر الشباب من استطاع منكم الباءة فليتزوج,فإنه اغض للبصر و احصن للفرج و من لم يستطع فعليه بالصوم فإنه له وجاء) صحيح مسلم.
 
(هذي ياله مقدمة باش ندخلوا فصلب الموضوع إوا ياله نشوفو المعقول).
يسترسل محمد يقال بأنه ينبغي لكل من يتزوجا,أن يكونا متحابين,ويقوم كل طرف منهما بدراسة الأخر,فيرى هل يناسبه في طبائعه و احواله و صفاته أم لا.(مالها فيها شي عيب هاذي).لأنهما ان لم تكن بينهما جسور قوية من المحبة و الإنسجام و التوافق في الطبائع و الصفات,كيف يمكن لهما أن يتعياشا طول عمرهما مع بعضهما البعض؟ فإن أردنا أسرا متماسكة تنعم بالسعادة و الهناء فلا بد من ذلك؟ ( أه كاين ولا كاين شي مشكلة عاود فهذي). ان هذا الكلام في ظ اهره براق و له قبول,ولكن إذا دققنا النظر فيه وجدنا معاصي لا تغتفر(السلامة يا ربي) و مجانبة للحق و الصواب فمعنى متحابين هو وجود اشتياق و ميل و انس و اعجاب,و هذه الأمور متوفرة بين الجنسين بطبيعة فطرتهما,قد تكون هذه الأمور متفاوتة إلا أنها موجودة بصورة عامة بين الجنسين.( ولابس عترفت بعدا ). فالتصريح بهذا الميل بحجة دراسة الطرف الآخر,هو سير في طرق محضورة ووهم و خيال ينبغي الإبتعاد عنه,ففي إباحته تعريض لإنتهاك أعراض الناس.(أولي أش تتكول إن عرض عوتني). فكثير من الناس قد يستغلونه في شهواتهم الشخصية.(هادي كاينة بوزبال عط الله وليين كاين للعكس نستهم هادوك).إذن لا فائدة من التصريح به لأنه يفترض أن ينتهي بالزواج,والزواج ما زال في علم الغيب حدوثه ,و عدم معرفة نصيب كل منهما,فلا أحد يعلم هذه الأقدار الأتية لهما,فلو قلنا جدلا أنه أخبرها فإنها ستنتظره, فالأولى بدل هذا الإخبار أن يتقدم لخطبتها إن كان صادقا, فيكون عندها الإنتظار شرعيا. ( راه الخطوبة محتاجة لفلوس و لمعندوش إشفر ولا شنو ).يسترسل محمد ثم ان هذه العلاقة مهما فتحت و طورت,فإنها لا تبين حقيقة كل من الطرفيين للآخر,حتى ولو كانت بينهما خطوبة,إذا يتضح لنا شرعا و عقلا عدم جواز فتح علاقة بين الجنسين بدون رابطة شرعية.
ناري هذي مشكيل أخرا عاوتني الله المعين .
 
العائلات الناظورية ممعاهش الهضرة فالمصاحبة
ناري واش حماقيتي أولا شنوا إلى ﯕوتلهم كنتمشا مع واحد الدري إحبسوني فدار فين إلا ﯕوتلهم مصاحبة غيقتلوني لا لا هادي كاع ما فيها الهضرة معاهم , هذا رد سناء 20 سنة تلميذة عندما سألنها هل بإمكانها مصارحة أهلها بعلاقتها الغرامية.
هذا هو حال العديد من الشباب مع دويهم , ويرجع هذا بالأساس إلى البعد الموجود بين الأباء و الأبناء و المعروف بصراع الأجيال,و كذلك إنعدام الثقة الذي تنتج عنه منع الحرية حيث تصبح معادلة صعبة في العائلات الناظورية.فالحرية في الأسرة تتطلب أبا مثقفا و متحضرا يناقش قبل أن يعطي خلاصة تجاربه في الحياة,ويعلم أولاده عدم الخوف, ويعطيهم الفرصة للتجربة و لممارسة حقوقهم , سواء مع الفشل أو النجاح.
من لمحال نلقو أب بحال هذا فالناظور أول فالمغرب كلو. فإن الأباء يعتبرون لمصاحبة تدنيس لشرف العائلة و لا مجال للحوار فيها أو النقاش حيث لا يقتصر التحريم على الفتيات فقط بل حتى الذكور , يقول أحمد إن المسألة تبقى ديما حشومة بين الوالدين و أبنائهم معمرني زعمت نهضر حتى فتلفون مع صحبتي كدام لواليد هذي ثقافة لعندنا الله غالب .
على ما يبدو هدشي مزيار بزاف عند الناس د الناظور.فالعائلات أكثر من محافظة ومنغلقة بشكل كبير ,حيث العلاقة لها خطوط حمراء ممنوع تجاوزها.ودائما ما يكون للأب بالخصوص في المناطق النائية السلطة و لا يجب نقاشه و مجادلته.
هادو هوما العائلات الريفية ديما مزيرين إوا راه لمصاحبة ماشي ساهلة فهاد الناظور .
 
مصاحبين غا بتلفون
ألو حبيبة لباس عليك أش تتعودي….. هذا هو حال العديد من شباب الذي تربطه علاقات غرامية حيث أصبح البورتابل الوسيلة الأولى للتواصل بينهم فقد قرب المسافات البعيدة و ذوب الحشومية .و هذ البورتابل نفع ناس د الناظور بزاف فهاد القضية.حيث تكونت عدة علاقة عاطفية بفضله يقول حسن 23 سنة أنا مصاحب بفضل البورتابل بعد أن أعجبت بها لم تكن لدي الجرأة لمصارحتها تا دبرت نمرتها وليت مبرزتها الدرية تولفات بي أطاحت فيا تا هي و دابا راحنا بيخير.
و على ذكر الحشومية فإن البورتابل بعض الأحيان يخول لشباب أن يقولوا و يطلبوا أشياء لا يستطعون طلبها و هما جنبا لجنب فمثلا حنان 19 سنة. أه أنا مصاحبة هادي عام ,و شيحوايج مقدرتش نطلبهم أو أنا حداه طلبتهم ليه ف تلفون فأول قبلة لنا كانت عبر الهاتف. زوينة هادي بوسة فسلوكة.كثيرين هم من يعتمدون على هذه الطريقة لإيصال أحاسيسهم و مشاعرهم نحو الجنس الأخر.و يتعدى ذلك حيث توجد حالات يعرفها الصغير و الكبير عن علاقات غرامية إستمرت أكثر من سنة في الهاتف فقط أو عبر النت.حيث أصبح الشباب يصولون و يجولون في مواقع الشاط باش يتلقاو بفتات المستقبل.كما أن الحصار الذي تفرضه العائلات على أبنائها ,و خصوصا البنات منهن تجعل الهاتف الوسيلة الوحيدة للتواصل .تقول إيمان في هذا الصدد الهاتف رحمة و الله مكنخرج مكندخل ك غندير نعرف أش واقع لصاحبي لوكان مكانش تلفون كاع منسمع شي خبار عليه.
أباش زيانت لقضية عند لمصاحبين هي حينما قررت شركات الإتصالات وضع عدت عروض لزبنائها.فمثلا البعض لديها فورفي تخول الإتصال برقمين 2424 ساعة بالمجان و بثمن 224 درهم .غير لمبغاش يهدر فتلفون , و الأخرى خولت لزبنائها الإتصال بدرهم واحد.على الأقل لا حصار في الإتصالات بين العشاق هادي فلتات ليهم ساعة على
أما إلا صاقو لخبار ناس د الناظور لكان سدو عليهم هاد الرحمة .