لمغاربة واعرين في السياسة ملي كيكونوا وزراء خارج المغرب، نجاة بلقاسم تحتل الرتبة الاولى من حيث الشعبية

نـاظورتوداي : يونس أفطيط 
 

لوكان بقات نجاة بلقاسم في المغرب، واش غادي تولي وزيرة؟ سؤال تصعب الاجابة عنه والتكهن بمصيرها، فقد يكون مصيرها رعي المعز كما فعلت في صغرها بالريف، أو قد تتحول إلى مغتصبة، لكن أن تصبح وزيرة فهذا أمر يصعب أن ينطق بها حتى أعظم المنجمون. 
 
أما وهي في بلاد الانوار، فلم تكتفي بأن تكون وزيرة في حكومة هولاند، بل لقد تفوقت على كل زملاؤها وأصبحت الوزيرة الاكثر شعبية في فرنسا خلال شهر فبراير الجاري، حسب المعهد الفرنسي “أوبينيون واي” المتخصص في الدراسات. 
 
وإذا كنا قد تسائلنا عن مصير بلقاسم إذا بقيت في المغرب، فإنه لا يمكننا أبدا التساؤل عن هل ستصبح الوزيرة الاكثر شعبية في الحكومة المغربية إذا ما تم إختيارها كوزيرة مغربية، والسبب هو أن الشعبية في المغرب مرتبطة بلملاوي والبلغة والبراد، وهو ما لا يوجد في قاموس مقياس شعبية السياسيين في فرنسا، التي تعتمد على الاداء. 
 
إيوا عنداك شي وزير مغربي يقول مكاين لا معهد لا معهدة، راه الارقام هي لي كيعطيها الوزير.