مؤتمر بهولندا أواخر الشهر الجاري للمطالبة بإستقلال الريف

نـاظورتوداي : 
 
أفادت مصادر إعلامية ان حركة تطلق على نفسها “إستقلال الريف” أنشأت مؤخرا بهولندا، تقوم بالتحضير لمؤتمر :” شعوب بلا دول والحق في تقرير المصير : خريطة الطريق”، حيث يعتبر أعضاء هذه الحركة أنفسهم ممثلين لساكنة الريف بالمغرب من أجل الانابة عنهم للمطالبة بتحويـل هذه المنطقة إلى جمهورية. 
 
هذا ويتم التنسيق بين من يعتبرون أنفسهم “قادة الجمهوريين بالريف” ومنظمة شعوب بلا دول التي يتزعمها الناشط السياسي الانجليزي غراهام ويليامسون، حيث سيعرف المؤتمر الذي سينظم بمدينة روزندال حضور عدد من الوجوه الريفية الاصل المتجنسة بدول أخرى، حيث سيحضر من مدينة مليلية المحتلة الاعلامي المقرب من الحزب الشعبي الاسباني “عبد الوافي حرتيت” وهو الشخص الذي قام في العديد من الاحيان بشن هجمات على المغرب من تلفزيون مليلية وذلك بإيعاز من الحزب الشعبي، بالاضافة إلى حضور وجوه أمازيغية أخرى غير معروفة على الساحة الجمعوية،و شخصيات أوروبية وكردية وشعوب تطالب بإستقلالها. 
 
هذا وقد أدرجت منطمة شعوب بلا دول حركة إستقلال الريف في المرتبة السادسة من بين 46 شعبا يطالب بإستقلاله عن الدول التي يوجد ضمن حيز نفوذها، هذا في الوقت الذي لا دراية للريفيين بالمنطقة لهذه الحركة، حيث يتجه غالبية النشطاء إلى المطالبة بحكم ذاتي للريف وليس المطالبة بإستقلال المنطقة.
 
وكان رئيس المنظمة “غراهام ويليامسون” قام في لقـاء سـابق ، برفع علم جمهورية الريف تعبيرا عن دعم المنظمة التي يرأسها للقضية الريفية، خاصة وأن “شعوب بلا دول” التي هي منظمة سياسية دولية، أدرجت الشعب الريفي في المرتبة السادسة ضمن قائمة الشعوب الــ 46 المسجلة لدى المنظمة.
 
الشعوب الـ 46 التي حددتها المنظمة التي يرأسها “ويليامسون” (سياسي انجليزي، من مؤسسي الحزب الوطني الليبرالي الانجليزي) تعتبر شعوبا اغتصبت حدودها السياسية وهي في أمس الحاجة إلى الاستقلال في إطار القانون الدولي القاضي بحق الشعوب في تقرير مصيرها… تقول المنظمة . 
 
الجدير بالذكر أن اللقاء المذكور الذي رفع فيه رئيس المنظمة علم جمهورية الريف، عرف حضور مجموعة من ممثلي الشعوب التي تسعى إلى الاستقلال من كناريا، كاتالونيا، الريف، سيريلانكا، البنجاب، الكورد، كاشمير، جامو، ماتابلين…. الخ. وأعلن الحاضرين في اللقاء المذكور عزمهم على مواصلة النضال إلى غاية تحقيق الاستقلال لكل الشعوب المغتصبة. “لقد رفعنا علم جمهورية الريف هنا، وسنرفعه يوما على مقر الأمم المتحدة رسميا” يقول ممثل الريف لدى المنظمة.