متابعة رئيس جماعة بإقليم الناضور في حـالة سـراح بتهمة حرث طريقة مقبرة .

ناظورتوداي : 

أحالت النيابة العامة بإبتدائية الناضور ، يومه الثـلاثـاء 18 فبراير الجاري ، مـلف رئيس جماعة بني وكيـل الواقعة تحت النفوذ الترابي لذات الإقليم المذكور ، على القـضاء الجالس من أجل البت في التهمة الموجهة له من طـرف الجمعية الوطنية لحقوق الإنسان و التنمية ، والتي دعت فيها إلى توقيع الجزاء على المسؤول موضوع الحديث  بعد إقدامه على حـرث طـريق عمومية تؤدي إلى مقبـرة للمسلمين ضواحي منطقة العروي . 

وتم تحديد تـاريخ 25 مارس المقـبل ، للنطق بالحكم في هذا المـلف . 

وكـانت مصـالح الدرك الملكي بـالعروي أحالت رئيس جماعة بني وكيل على النيـابة العامة بـالناضور ، كما تم تقديم رئيس الجمعية الوطنية لحقوق الإنسـان والتنمية ، وذلك من أجل الإستماع إلى طـرفي الدعوة . 

جدير بالذكر أن مسلسل المتابعات القـضائية بين رئيس جماعة بني وكيل و الجمعية الوطنية لحقوق الإنسان و التنمية الكائن مقرها المركزي بالناظور ، إنطلق قـبل سنتين حين أقدم المسؤول الجماعي السالف ذكره على إستغلال مقـبرة للمسلمين و تحويلها على حقـل لإنتاج فاكهة العنب . 

وسبق للنيابة العامة أن إستدعت رئيس جماعة بني وكيـل ، بناء على الشكاية المقدمة ضده بتاريخ سـابق من طـرف الجمعية الوطنية لحقوق الإنسان و التنمية و ناظر وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية بالإقليم ، إتهما فيها المذكور بإنتهاك حرمة الموتى المدفونين بمقبرة لبصارة . 

ويقول ناظر الاوقاف في موضوع شكايته أن لجنة وزارية إنتقلت إلى عين المكان بمقرر من الإدارة المركزية أقرت بوجود إعتداء سافر على حرمة الموتى من طرف رئيس جماعة بني وكيل ، الذي عمد إلى حرث أجزاء من المقبرة و طمس معالم عدة قبور دون أدنى إحترام لحرمة الموتى و مشاعر ذويهم .

و من جهة أخرى ، قدم 13مواطن شهادتهم في الشكاية ، أوضحوا خلالها أن المسؤول الجماعي السالف ذكره أقدم على تحويل مقبرة عمومية للمسلمين متواجدة بدوار لبصارة إلى ضعية فلاحية لإنتاج العنب ، بعد أن بسط سيطرته على ماقارب 10300 متر مربع من تلك الأرض الموهبة من قبل محسنين لغرض دفن الاموات بها . 

للإشــارة لا زال هذا الملف أمام أنظار مصالح الدرك الملكي بعد أن أحالته عليها النيابة العامة من أجل تعميق البحث .