متضررون من الهدم الإداري بالناظور لـناظورتوداي : السيمي هددنا بـالرصاص الحي و أطفـالنا منقطعون عن الدراسة

ناظورتوداي : متابعة
 
ذكر متضررون من عملية الهدم الجماعية التي شـملت 33 منزلا بـحي إيكونـاف التابع لجماعة النـاظور الحضـرية ، في تصـريح لـ ” ناظورتوداي ” ، أن خـليفة قـائد المقـاطعة حاول عشية السبت الضغط على مجموعة من الأسـر و النسوة بغية بـأساليب ترهيبية ، من أجل إخلاء البقع الأرضية التي أكدوا أنهم قاموا بإقتنائها بعقود شرعية حيث يعتصمون منذ الأربعـاء الماضي في داخل أقاموها لإيواء أسـرهم وحماية أطفـالهم من الـبرد .
 
ونـقل المعتصمون بعضا من الحديث الذي دار بينهم وخليفة القـائد ، و أفـادوا أن الأخيـر وصفهم بـالساعين إلى تشويه المدينة و السلطات المحلية ، مضـيفا حسب المتحدثين مع ناظورتوداي ” أن الصـحافة التي يتكلون عليها لن تنفعهم في شـيء لأن الرأي العام لا يصدقها ” .
 
وقـال مواطن تعرض هو الأخر منزله للهدم ، أن رجال القوة العمومية كـانوا في حـالة سكر طافح حين تنفيذهم لتعليمات إخلاء الحي من السكـان ، و هددوا الأهـالي بـالرصـاص الحي ، وحين إستفسرهم عن الأمر قابلوه بعبارة ” اليوم سنشرب من دمائكم ” .

من جهة أخرى ، أكد أطفـال الأسـر التي لا زالت تقضي لياليها في العراء، أنهم إنقطعوا عن الدراسة منذ هدم منازلهم ، وربط أباؤهم ذلك بتعرضهم لصدمات نفسية جراء ” الإنتهاكات الخطيرة ” التي أعقبت تنفيذ حكم  الهدم في حق دواويرهم فجرا ، إضـافة إلى ظروف التشريد القاسية التي يعيشونها بسبب هذا الإجراء الإداري .
 
وتشبثت العشرات من الأسـر المتضررة من الهدم الإداري ، بحقوقها التي تعتبرها مشـروعة ، حيث رفضت إخلاء المعتصم إلى غاية إيجاد حلول ناجعة لمشكل التشرد الذي يواجهها و أطفالها ، مجددين توفرهم على عقود شـراء الأراضي التي شيدت عليها منازلهم المهدمة ووثائق تثبت إقتناء الأراضي من مالكي العقار المذكور ، وأكد المعتصمون أنهم وقعوا ضحية أطراف مختلفة و سماسرة مختلفة بتواطئ جهات أخرى .
 
وتركت أعمال التنكيل والتعنيف التي قابلت بها القوات العمومية سكان المنازل المذكور، أثارا بليغة على صحة و نفسية الأطـفال ، كما يحمل المعتصمون ما ستؤول إليه الأوضـاع للجهات المختصة ، كونها معنية بما يقع و كان عليها إيجاد الحلول قـبل الشروع في تخريب المباني التي كانت تأوي أزيد من 16 أسـرة .
. 
  
إلى ذلك ، طـالب المتضررون في رسـالة مذيلة بـتوقيع 16 رب أسـرة ، تحصلت ” ناظورتوداي ” على نسخة منها ، من عامل الإقليم التدخل لإنصافهم من الأضـرار التي لحقت بهم ، والتي كـانت بالنسبة لهم وأطفالهم المأوى الوحيد من حرارة الشمس و قساوة فـصل الشتاء . 
  
وأفاد المعتصمون ، أن عملية الهدم التي شملت منازلهم تمت بدون سابق إنذار من السلطات ، وإلتمسوا في هذا الإطار من عامل الإقليم إطلاعهم على القرارات والمساطر القانونية التي نفذت ضدهم .