متهم يقتل زوجته بسبب الشك في خيانتها

ناظور توداي :

أجهز رجل، أخيرا، على زوجته بسكين داخل منزل الزوجية بعين الشق بالبيضاء، بعد أن شك في خيانتها له، ثم لاذ بالفرار وحاول عبور الحدود الجزائرية المغربية مشيا على الأقدام، قبل أن يكتشف أمره ويتم اعتقاله.

وكشفت مصادر أمنية لـ «الصباح» أن الزوج اعترف لعناصر الشرطة القضائية بأمن عين الشق بالبيضاء، أن شكوكا راودته حول خيانة زوجته له بعد أن اختفت لبضعة أيام عن بيت الزوجية، فقرر أن ينصب لها كمينا، إذ اتصل بها هاتفيا وأخبرها برغبته في تسليمها مبلغا ماليا، لتحضر إلى بيت الزوجية، وفي غفلة منها باغتها بضربة بواسطة سكين كان يحتفظ به تحت وسادة بداخل غرفة النوم، ثم تركها مضرجة في دمائها.

وقال المتهم إنه ترك جثة زوجته واتجه إلى المحطة الطرقية أولاد زيان، وغادر في اتجاه مدينة أكادير ومن ثم إلى طاطا، كما حاول مغادرة التراب الوطني في اتجاه الجزائر مشيا على الأقدام، غير أنه لم يتمكن من ذلك، فعاد بعد ذلك إلى مدينة سطات حيث ألقي عليه القبض.

واكتشف أمر المتهم، حسب ما أكدت المصادر الأمنية، بعد انتشار رائحة كريهة في البيت، واكتشاف جثة الضحية داخل مسكنها وقد دخلت مرحلة التحلل، لتنتقل عناصر الشرطة القضائية بأمن عين الشق رفقة عناصر مسرح الجريمة نحو المسكن المذكور من أجل إجراء كل المعاينات الضرورية وفتح تحقيق في الملف، وتبين للعناصر الأمنية فور وصولها أن الجثة في طور التحلل، وهي تحمل جرحا غائرا في الظهر بالجهة اليسرى، بعد ذلك تم رفع البصمات وكل ما من شأنه أن يفيد في البحث من أدلة بمحيط مسرح الجريمة، كما تم حجز سلاح أبيض عبارة عن سكين كبير الحجم كان بداخل دولاب.

وتفرقت عناصر الأمن إلى مجموعات للبحث، استطاعت أن تهتدي إلى سبب اختفاء الزوج والمتمثل أساسا في مشاكل عائلية بينه وبين الضحية، إضافة إلى الوصول إلى معلومات أخرى متعلقة بالحياة الزوجية المضطربة بين الزوجين، ومرد ذلك إلى اشتباه هذا الأخير في وجود علاقة غير شرعية تربط زوجته بشخص آخر، وأن ذلك كان جليا لهذا الأخير من خلال تصرفات هذه الأخيرة. وانصبت تحريات العناصر الأمنية حول الوصول إلى مكان وجود الزوج، خصوصا أن كل المؤشرات تصب في الاشتباه في تورطه في اقتراف جريمة القتل، خصوصا أنه اختفى عن الأنظار، ليتم تحرير مذكرة بحث وطنية في حقه، ، قبل أن تتمكن عناصر أمن سطات من إلقاء القبض عليه داخل فندق بالمدينة .