“مثلي” مغربي يتحول إلى “زوجة” يهودي بلجيكي

ناظور توادي : عبد المغيث جبران

أعلن شاب مغربي من مدينة فاس، يدعى (ي.ب)، عن زواجه من يهودي بلجيكي يدعى “ماريو سكولاس” مافتئ يكيل لدين الإسلام بشتى النعوت القدحية والمسيئة، من قبيل أنه “دين إرهاب ودماء واستبداد”، كما ينافح عن الجالية اليهودية ببلجيكا في بعض ما يكتبه على صفحات مدونته على الانترنت.

ووضع الشباب المغربي، الذي غيّر اسمه العائلي إلى “سكولاس” على غرار ما هو معمول به في البلدان الغربية، صورا على صفحته الفيسبوكية لحفل الزفاف الذي يجعله زوجة ويتيح لليهودي البلجيكي أن يقوم بدور الزوج، وهو الحفل الذي أقيم في إحدى الكنائس البلجيكية.

وكانت الهوايات الموسيقية للطرفين معا، هي التي جمعت بين الشاب المغربي الشاذ وبين نظيره اليهودي البلجيكي، حيث التقيا في أحد المدارس الموسيقية وتعرفا على بعضهما، لتتطور علاقتهما الجسدية مدة سنتين عبر المعاشرة الشاذة، إلى أن قررا الارتباط القانوني وفق ما يقتضيه القانون البلجيكي.

وكان الشاب المغربي قد التحق ببلجيكا من أجل استكمال دراسته الجامعية في مجال التسيير في جامعة “سولفاي” بعد أن درس في كلية العلوم الاقتصادية بفاس، فتعلق قلبه باليهودي البلجيكي الذي مارس عليه غوايته، لينتهي بهما المطاف إلى عقد “زواج” شاذ الذي يمجه الدين الإسلامي ويحرمه تحريما قاطعا وصارما.

هسبريس