مجلسي الناظور وسلوان : العرس فدارهم وما مسوقينش .

ناظورتوداي :

إستغرب المتتبعون للشـأن المحلي بالإقليم ، الغياب غير المبرر لمجلسي الناظور وسلوان من الندوة الصحفية التي عقدها نادي هلال الناظور لكرة اليد ، الأربعاء 8 أبـريل ، من أجل الإعلان الرسمي عن تنظيم الإقليم لبطولة كأس إفريقيا للأندية ، والتي عـرفت حضور تمثيلية الكونفدرالية الإفريقية و الجامعة الملكية ، فضـلا عن مجلس الجهة الشرقية و المجلس الإقليمي .

وقال مهتمون ، إلتقت بـهم ” نـاظورتوداي ” ،أن هذا الغيـاب يجسد لا مبالاة المجلسين الجماعيين لكل من الناظور وسلوان ، إزاء العرس القـاري الذي سيحتضنه الإقليم أواخر شهر أكتوبر الماضي ، كما أن نفس الموقف يـؤكد تغليب بعض القائمين على الشأن المحلي منطق تصفية الحسابات السياسوية وإن تعلق الأمر بـالمصلحة العامة التي تقتضي التعبئة لها من طـرف جميع مشـارب المجتمع ، مهما كانت إنتماءاتهم السياسية أو ميولاتهم الإديولوجية .

مجلس بلدية العروي ، ورئيس المجلس الإقليمي و نائب رئيس مجلس الجهة الشرقية ، كلهم أعربوا عن موقفهم خلال الندوة السالفة الذكر ، وأكدوا إستعدادهم لدعم التظاهرة الإفريقية التي ستقام بالناظور ، بإستثناء بلدية طـارق يحيى و الجماعة الحضرية لسلوان ، وهذا يؤكد بـالملموس العجز السياسي للقائمين على تدبير هذين المجلسين ، وعدم قدرتهم على تحمل المسؤولية ، وهو ما دفع هؤلاء إلى التواري عن الأنظار وتفضـيل الكرسي الفارغ على مواجهة الرأي العام بحقيقتهم … يوضح ناشط إجتماعي على موقع التواصل فايسبوك .

وأعـاب نشطاء إجتماعيون ، موقف المنتخبين بـسلوان والناظور ، خـاصة وأن هاتين الجماعتين معنيتان ، كونهما ستحتضنان مقابلات البطولة الإفريقية لكرة اليد ، وما يثير المزيد من الأسـف هو عدم الإهتمام بـمحطة ستساهم في تسويق إسم الإقليم على المستويين القاري والدولي ، وهو ما علق عليه فاعل رياضي ” العرس فدار سلوان والناظور لكن مجلسيها الجماعيين ما مسوقينش ” .

إلى ذلك ، إنتقد الحاضرون في الندوة هذا الغياب بشدة ، خاصة و أن الحدث عرف حضور فعاليات رياضية ومنتخبين من مختلف مدن الجهة الشرقية ومن المركز ،وأعربوا على هامش الندوة إستعدادهم للإنخراط في إنجاح البطولة الإفريقية بإقليم الناظور .

جدير بالذكر ، أن اللقـاء سجل أيضا غياب جميع البرلمانيين بإقليم الناظور بإستثناء مصطفى المنصوري الذي مثل الجماعة الحضري للعروي ، ومن جهة أخرى فقد حضر النائب الأول لرئيس بلدية الناظور و نائب رئيس مجلس سلوان ، لكنهما رفضا التدخل ، وهو ما يؤكد حضورهم الشخصي فقط .