مجلس بلدية سلوان يركب موجة الدستور لتلميع صورة حزب الاستقلال

ناظور اليوم :
 
علمت " ناظور اليوم " ، من مصادر مطلعة ، أن اجتماعا مطولا عقدته قيادة مجلس بلدية سلوان أمس الثلاثاء ، بدعوة من رئيس الأخيرة " حسن لغريسي " ، احد المنتمين لحزب الاستقلال ، تدارس فيه الحاضرون امكانية عقد تجمع خطابي مساء الخميس المقبل 30 يونيو بالمركب الثقافي ، في اطار الأنشطة الدعائية لمشروع الدستور الجديد المعلن عنه في الخطاب الملكي الأخير .
 
الاجتماع المنعقد ، أكدت مصادر " ناظور اليوم " ، أنه تم فقط بين المستشارين الحاملين لألوان حزب الاستقلال البالغ عددهم 12 ، في حين تم اقصاء الأخرين ، بهدف الاحتفاظ بالمبتغى الحقيقي من الخطاب الجماهيري لصالحهم ، والذي كشفت مصادرنا انه يروم بالدرجة الأولى العمل على تلميع صورة حزب " الفاسي " و مستشاريه داخل النفوذ الترابي لبدية سلوان ، الى جانب دعوة الساكنة للتصويت الايجابي على الدستور .
 
وللتأكد من حقيقة ما علمته " ناظور اليوم " ، أجرينا اتصالا بالمستشار الجماعي عبد الله بودونت الحامل لألوان حزب الاشتراكي الموحد ، وأكد للموقع عدم توصله بأي دعوة لحضور الاجتماع السالف الذكر ، واسترسل كلامه قائلا " طبعا علمت من مستشار بالأغلبية أن رئيس المجلس  قد دعى كوادره لحضور اجتماع اجمع فيه الحاضرون على تنظيم تجمع خطابي بالمركب الثقافي والرياضي الخميس المقبل بمناسبة حملة الاستفتاء الدستوري " .
 
 وتساءل بودونت عن سبب عقد الاجتماع بشكل سري دون استدعاء باقي أعضاء المجلس البلدي ، خاصة وان اللحظة التاريخية التي يعيشها المغرب تستدعي العمل في اطار تشاركي من أجل الاسهام في بناء دولة الحق والقانون والديمقراطية ، و العمل على تفعيل مضامين الدستور الجديد الذي أكد أنه سيصوت لـصالحه بالرغم من موقف حزبه السلبي .
 
يذكر أن حزب الاستقلال تحفظ على تنظيم أي لقاء بمناسبة الدستور داخل أقاليم الريف ، تخوفا من ردة فعل المجتمع المدني والفعاليات الشبابية التي علم مستقبلا بأنها ستكون ضده ، بعد التصريحات الاخيرة لأمينه العام عباس الفاسي ورئيس الفريق الاستقلالي بالغرفة الثانية محمد الخليفة المعادية للأمازيغية ، كما تأكد لـ " ناظور اليوم " أن القيادة المحلية لذات التنظيم السياسي قد عقدت لقاءا مغلقا بين منخرطيها الأحد المنصرم داخل مقرها .