مجهولون يسرقون زورقـا من ميناء بحيرة مارتشيكا .

نـاظورتوداي : 
 
قالت مصادر أن زورقا مطاطيا تعرض الأحد 5 يناير للسرقة من ميناء بحيرة مارشيكا بالناظور حيث كان يرسو بطريقة قانونية ، وأوضحت المصادر أن الزورق الذي يبلغ طوله 6 أمتار كان يستغله صاحبه لممارسة هواية الصيد بالقصبة في محيط البحيرة .
 
هذا وأكدت المصادر أن صاحب الزورق كان إبان تعرض الأخير للسرقة خارج ارض الوطن لغرض صحي وقد وجه الأخير وفق ذات المصادر شكاية في الموضوع للدرك الملكي التي باشرت التحقيق بتعليمات من النيابة العامة حيث استمعت لصاحب الزورق كما وجه استدعاء لحارس الميناء بعد رفضه المثول إلى مركز الدرك لتسجيل أقواله في الموضوع .
 
وفي سياق متصل لا تستبعد مصادر أن يكون الزورق المسروق قد وقع بطريقة ما في أيدي عصابات تهريب المخدرات أو شبكات تهريب البشر لاستغلاله في أنشطتها ، خصوصا في ظل تزايد شبكات تهريب البشر التي تستغل هكذا زوارق لتهريب المهاجرين الأفارقة إلى مليلية المحتلة بحرا .
 
وعلى صعيد المهاجرين السريين المنحدرين من دول جنوب الصحراء ، أفادت مصادر أن شبكات تهريب البشر ابتكرت حيلا جديدة للقيام بأنشطتها ، و تتمثل هذه الحيل في تدريب الأفارقة على قيادة الزوارق والإبحار بها نحو عرض البحر ، وتوفر لهم هذه الشبكات الزوارق كما تؤمن لهم نقاط التهريب من سواحل الناظور ، وأوضحت المصادر أن أفراد هذه الشبكات تبقى على اتصال هاتفي مستمر مع سائق الزورق منذ لحظة انطلاقه إلى أن تنقطع الشبكة ليتأكد أن الزورق قد دخل عرض البحر وفي هذه الأثناء يتصل أفراد الشبكة بمواطنين أفارقة باسبانيا تربطهم علاقة ببني جلدتهم المتواجدين على متن الزورق لإبلاغ خفر السواحل الاسباني بوجود زورق تائه في عرض البحر يقل مهاجرين سريين مهددين بالغرق ، وفي تلك الأثناء تتأهب المصالح الأمنية المختصة لإنقاذ أو بالأحرى استقبال المهاجرين السريين.
 
والجدير بالذكر أن آخر الابتكارات التي توصل إليها المهاجرون الأفارقة لنتسلل إلى مليلية المحتلة ، إيجار دراجات نارية لا تتوفر على أية وثائق قانونية لاقتحام معبر بني انصار جماعة على متن هذه الدراجات واضعين خوذات لإخفاء ملامح وجههم .

العبور الصحفي