محتجون امام ابتدائية الناظور يطالبون بالافراج عن مشهر راية إسرائيل

ناظورتوداي :
 
طالبت عائلة الشاب، المعتقل على خلفية رفعه للعلم الإسرائيلي فوق سطح المنزل الذي يقطنه بحي المطار بالناظور، بالإفراج عن إبنها المعيل الوحيد لها، في وقفة احتجاجية نظمت صباح أمس الإثنين أمام المحكمة الإبتدائية بالناظور.
 
وقد طالبت عائلة المعتقل في وقفتها أمام المحكمة الإبتدائية، تزامنا مع محاكمة المتهم، بالإفراج عنه والمسمى “م.ج”، منادية بحق المعتقل ومعه اسرته في العيش الكريم والكرامة بصفتهم مواطنين مغاربة، على حد تعير المحتجين، معتبرين أن اعتقال رافع العلم الإسرائيلي عار عن أي سند قانوني، مستغربين في نفس الآن إقدام السلطات على اعتقاله في حين أن العائلة أفنت عمرها في الدفاع عن الوطن.
 
وأوضح المحتجون أن قطعة القماش المجسد عليها راية اسرائيل ، رسمها ابن المعتقل و أقدم على رفعها فوق سطح المنزل ، قبل أن تتدخل السلطات وتعتقل والده بتهمة اهانة المقدسات .
 
وتجدر الإشارة إلى أن ساكنة الحي الذي يقطن به المحتج بالراية الاسرائيلية ،قد ناشدت عاهل البلاد الملك محمد السادس الوقوف على حالتهم المزرية ، ومساعدتهم على ايجاد حلول ناجعة للمشاكل التي يعانون منها  ويتجرعون مراراتها بشكل يومي ، خاصة بعد حرمانهم من شبكتي الماء والكهرباء التي كانوا يستفيدون منها ويؤدون مستحقات كميات الاستهلاك لادارة الحامية العسكرية بالناظور الى غاية سنة 2008.
 
وكانت النيابة العامة قد أمرت بوضع المسمى ” م . ج ” البالغ 42 عاما ، والمنحدر من مدينة تازة ، وضعه تحت الحراسة النظرية ، إثـر إقدامه عـلى رفع قطعة قماش جسد فيها العلم الإسرائيلي ، ووضعها فوق سـطح المنزل الذي يقطن فيه والكـائن عنوانه بـالقرب من مـقر القـوات المساعدة بحي المطار .