محكمة الناظور تطوي مـلف أشـهر قـبلة في القرن الواحد والعشرين

نـاظورتوداي : 
 
طوت المحكمة الإبتدائية بالناظور ، مـلف أشهر قـبلة عرفها العالم خلال القرن الواحد والعشرين ، و قضت يومه الجمعة ببراءة المتهمين الثلاثة من التهم المنسوبة إليهم ، وهم تلميذ وتلميذة يتابعون دراستهم بالصف الإعدادي ، وأخر حديث التسجيل بمؤسسة ثانوية .  
 
ونال التلميذ الذي وثق لحظة تبادل زميلين له ” قبلة ” في الشارع العام بواسطة جهازه المحمول من التهمة الموجهة إليه ، كما قـضت هيئة الحكم ببراءة المتهمين الرئيسين في الملف من تهم هتك عرض قاصر والتحريض على الفساد عبر نشر صورة إباحية على الأنترنت . 
 
ووبخت المحكمة التلميذين القاصرين ، بناء على معطى إقدامهما حسب هيئة الحكم على الإخلال بالحياء العام ـ عن طريق تبادل قبلة حميمية وسط الشـارع العمومي و نشرها على الأنترنت ,. 
 
وعرفت جلسة الملف المعروف بـ” قبلة الفايسبوك ” بإبتدائية الناظور حضور دفاع المتهمين الأستاذ عبد المنعم الفتاحي ، كما غـاب أوليـاء أمور المتابعين . 
 
ولقي منطوق الحكم بالبراءة لفائدة الأذفال الثلاثة المتابعين من لدن النيابة العامة بالناظور على خلفية نشرهما لصورة إعتبرت من لدن الأخيرة إخلالا بالحياء العام  ، ترحيبا من لدن الدفاع ، مع تسجيل إحتجاج ضد قرار التوبيخ الذي أصدرته هيئة الحكم ما دامت جميع التهم قد أسقطت . 
 
وبهذا الحكم ، تكون إبتدائية الناظور ، قد أنهت أطوار محاكمة ماراطونية ، لقـاصرين دخلوا عالم الشهرة من الباب الضيق ، بعد نشرهما لصورة يتبادلان فيها ” قبلة حميمية ” عن طريق الفم . 
 
جدير بالذكر ، أن ملف ما يعرف بـ ” قبلة تلاميذ الناظور على الفايسبوك ” نـال شهرة عالمية ، بعد إقدام الشرطة خلال شهر أكتوبر بناء على شكاية تقدمت بها ضدهم جمعية حقوقية بالمدينة ، على إعتقال المتابعين فيه وهم أطفال تتراوح أعمارهم بين 14 و 15 سنة ، مما خلف أنذاك ضجة في مختلف وسائل الإعلام المحلية و الدولية . 
 
إلى ذلك ، رغم إطلاق سـراح القاصرين المتابعين في الملف ، ظل مجموعة من الأفراد المدافعين عن الحقوق الفردية ، يطلقون حملات تضامنية معهم ، أبرزها وقفة تم خلالها تبادل القبلات أمام البرلمان المغربي ، كما قامت ممثلتين من السويد أول أمس بمراكش على تقبيل بعضهما البعض كشكل من أشكـال التضـامن مع هؤلاء المتهمين وفق تبرير قدمته المعنيتان لوسائل الإعلام .