محكمة فرنسية تدين مغربية قتلت عشيقها بـ20 سجنا نافذة

نـاظورتوداي :

أدان القضاء الفرنسي، يومه الاثنين 09 ماي 2016، المغربية فاطمة.أ، الملقبة بـ”الأرملة السوداء”، غيابيا بالسجن النافذ لمدة 20 سنة، بتهمة قتل عشيقها بعد حلولهما بالمغرب لبيع سبائك الذهب سنة 2002 .

وندد دفاع الستينية المغربية – نيابة عنها – أمام القضاء الفرنسي بـ”عدم شرعية المحاكمة”، مشيرا إلى أن موكلته تعتزم اللجوء إلى القضاء المغربي للنظر في الموضوع، خاصة أنها لا تزال متشبثة ببراءتها من التهمة المنسوبة إليها، وذلك بحسب تفاصيل المحاكمة التي نقلتها وسائل إعلام فرنسية .

وتعود تفاصيل الجريمة إلى شهر مارس 2002، بعد أن قصد الثنائي المغرب بغرض بيع سبائك ذهبية، قبل أن يختفي أثر صائغ المجوهرات نهائيا، وتعود فاطمة.أ مجددا إلى الأراضي الفرنسية، مدعية أنها تلقت اتصالاً هاتفياً من عشيقها، وذلك بغرض دحض شكوك أفراد أسرته .

وأمام القلق الذي انتاب أسرة الصائغ المختفي الذي طال غيابه، أكدت فاطمة أنها على تواصل معه عبر الهاتف، حيث قدمت لهم تسجيلاً صوتياً تبين في وقت لاحق أنه مفبرك، بعد أن أقر مهندس للصوت أثناء التحقيق معه سنة 2007 بكونه من ساعدها على ذلك .

وظلت فاطمة، التي تبلغ اليوم من العمر 65 سنة، متشبثة ببراءتها من التهمة المنسوبة إليها، قبل أن تلوذ بالفرار إلى المغرب منذ أشهر طويلة مخافة إدانتها في القضية، في حال ثبت تورطها في قتل صائع المجوهرات .