محمد العلالـي : هذه هي أسـباب إستقـالتي من موقع نـاظورسيتي

نـاظورتوداي : علي كراجي
 
أعلـن الزمـيل محمد الـعلالـي إستقـالته من موقع ” نـاظورسيتي ” ، بـعد مـا إشتغـل صـحفـيا في هذا المنبـر الإعلامي منذ سـنة 2007 ، ورئيس للتـحرير  أواخـر 2009 ، لينظم أمـس الجمعة إلـى طابور الصحفيين الذين غـادروا المؤسسة ضمنهم رئيس التحرير سـابقا طـارق الشـامي و الزميـل يونس أفـطيط .
 
وحـول أسـباب إستقـالته ، أكـد الزميل محمد العلالـي رئيس الإتحـاد الجهوي للصـحافة الإلكترونية بـالريف ، أن عـدم الإرتيـاح لظروف الإشتغـال داخل موقع ” نـاظورسيتي ” ، حتمت عـليه الخـروج بهـذا القـرار ، وبـالتي مـغادرته بـصفة رسمية بـعد مرور أزيد من 6 سنـوات قـضاها في خـدمة المنبـر المـذكور و سـاهم رفقة زملاء أخـرين في ضـمان إستمراريته إلى جـانب بـاقي المؤسسـات الإعلامية الإلكترونية بـالناظور .
 
وأردف العلالـي ضـمن تصريح لـ ” ناظورتوداي ” ، أن الإقتنـاع بضرورة خـوض تجربة إعلامية جديدة لتحقيق تصـور و أفكـار حـالت الظروف دون بلورتها داخل ناظورسيتي ، كـانت من بـين أبـرز المؤشـرات التي حتمت عليـه أيـضا تقديم إستقـالته ، لـيقرر إعـادة تجربة جريدة صـوت الشـمال التي أسسها سنة 2007 إلى الواجهة وهذه المـرة بـنسخة إلكترونية .
 
وأكـد ذات الصحفي الذي كـان يتحدث إلى ” ناظورتوداي ” ، أن المـرحلة تقتضي العمل في الإستقـلالية و التجـرد من الإديولوجية الفكرية  والسياسية ، والمساهمة مع النشـطاء الإعلاميين من مدراء ورؤسـاء تحرير بـاقي المؤسسـات الإعلامية الإلكترونية خاصة بإقليم الناظور و منطقة الريف ، في الرقي بـمستوى الصحافة الإلكترونية من مرحلة الهواية إلى مرحلة المـأسسة و الهيكلة ، وهو التصـور الذي لم يتمكن من تحقيقه في ” ناظورسيتي ” .
 
التـجربة التي إرتأى الزميل العلالي إطلاقها و المتمثلة في تـأسيس جريدة إلكترونية صـادرة عن صوت الشمـال تحت إسم ” شـمال توداي ، كوم ” ، قـال أنها ثـمرة حـلم راوده منذ سـنوات ، لـيتحتى لـه البحث رفقة بـاقي الزملاء الإعلاميين و الصحفيين عن السبل الكفيلة لجعل الصحفي يتمتع بكـامل حقوقه ، أمـام غيـاب تـوفر رجال مهنة المتاعب بـالمنطقة على بطائق الضمـان الإجتماعي  ، وقـال في هذا الصـدد ” الحـلم الذي أريد تحقيقه هو إمتهان الإعلامي للصـحافة و ليس العمل كمياوم بـالمؤسسـات الإعلامية ” .
 
وختم العلالي تصـريحه ” سـأخوض درب النضـال إنطلاقا من الموقع الذي سـأطلقه إبتداء من الإثنين المقـبل في حفل رسمي ، من أجل تحقيق مجموعة من المطـالب في خضم المشروع الذي لا يـزال قيد الدراسة من طرف وزارة الإتصـال ، هذا إلى جـانب فـرض الذات وفق تـصور مشـترك من أجل تحسين الوضعية المادية والإجتماعية للصحفيين بـوسـائل وطـرق مشروعة  والمساهمة مع بـاقي المؤسسـات الإعلامية المحلية  و الجهوية و الوطنية من أجل الرقي بـأداء هذه المنابر “.
 
يـذكر أن العلالي ، إشتغل قـبل مدة بجريدة الصـباح ، و يعمل حاليا وصيفا للـرياضة بـالإذاعة الوطنية ، كـما إنتخب سـابقا رئيسـا للإتحاد الجهوي للصحـافة الإلكترونية بـالريف ، الإطـار القـانوني الذي يضم العشرات من المواقع الإعلامية بـجهة الـريف .

من جهة أخرى علمت ” ناظورتوداي ” أن المصـور نورالدين جلول في الموقع موضوع الحديث ، قدم هو الأخـر مسـاء الجمعة إستقالته .