محمد امهيدية يترأس بالناظور حفـل إنطلاق الموسم الفـلاحي في الجهة الشرقية

نـاظورتوداي : نجيم برحدون
 
احتضنت الناظور ٬ اليوم أمس الأربعاء 17 أكتوبر الداري٬ يوما تواصليا بمناسبة انطلاق الموسم الفلاحي 2012/ 2013 بالجهة الشرقية ٬ تم خلاله استعراض مختلف التدابير المتخذة لضمان السير الجيد للموسم الجديد .
 
وفي كلمة له خلال هذا اللقاء ٬ الذي نظمته المديرية الجهوية للفلاحة للجهة الشرقية بشراكة مع الغرفة الفلاحية للجهة ٬ أشار والي الجهة الشرقية السيد محمد مهيدية إلى أن إشراف صاحب الجلالة الملك محمد السادس على إعطاء انطلاقة عملية “تويزا” في فاتح أكتوبر الجاري بجهة مكناس–تافيلالت يجسد الاهتمام الخاص الذي يحيط به جلالته صغار الفلاحين ٬ وحرصه المتواصل على النهوض بالفلاحة التضامنية التي تعتبر إحدى الركائز الأساسية لمخطط المغرب الأخضر .
 
وبعد أن ذكر بالمؤهلات التي تزخر بها الجهة الشرقية والمتمثلة أساسا في موقعها الجغرافي المتميز والبنيات التحتية للمواصلات والتجهيزات الهيروفلاحية وجودة التربة وملاءمة المناخ ٬ دعا السيد مهيدية إلى العمل من أجل الاستغلال الأمثل لهذه المؤهلات .
 
من جانبه أشار ممثل وزارة الفلاحة والصيد البحري في تدخل له بالمناسبة إلى التدابير التي اتخذتها الوزارة على الصعيد الوطني لخلق الظروف الملائمة لانطلاق الموسم الفلاحي 2012/2013 ٬ ومن أجل متابعة بلورة أهداف مخطط المغرب الأخضر على أرض الواقع بكيفية فعالة واستباقية.
 
وأبرز أن هذه التدابير همت بالخصوص توفير البذور المعتمدة وتشجيع الفلاحين على استعمالها ٬ وتزويد السوق بالأسمدة وترشيد استعمالها ٬ ومواصلة تطبيق نظام التأمين المتعدد المخاطر الفلاحية ٬ والاستمرار في تنفيذ البرنامج الوطني للاقتصاد في مياه السقي ٬ فضلا عن تفعيل مختلف برامج تنمية سلاسل الانتاج الحيواني وتزويد المناطق المتضررة من الجفاف بالأعلاف المدعمة .
 
من جانبه قدم ممثل المديرية الجهوية للفلاحة بالجهة الشرقية عرضا حول التدابير المتخذة على مستوى الجهة ٬ والتي ترتبط أساسا بالتموين بعوامل الانتاج والتأمين الفلاحي وبرنامج السقي بدوائر الري الكبير والأشجار المثمرة والانتاج الحيواني وتنمية المنتوجات المحلية بالجهة الشرقية .
 
وتحدث في هذا الصدد عن توفير 66 ألف قنطار من البذور المختارة وتقريبها من الفلاحين ٬ وتوفير الأسمدة وعقلنة استعمالها وتكثيف مراقبتها ٬ ودعم اقتناء الآلات الفلاحية ٬ ومواصلة تحسيس الفلاحين بالانخراط في نظام التأمين الفلاحي ضد أهم المخاطر المناخية .
 
كما أبرز مواصلة استفادة مغروسات الزيتون والحوامض والنخيل من الدعم ٬ وغرس 5ر7 ألف هكتار من الزيتون بالناظور والدريوش ووجدة أنكاد وبركان ٬ وإتمام برنامج توزيع الشتائل المدعمة .
 
وبخصوص الإنتاج الحيواني ٬ تم تخصيص 30 مليون درهم لاقتناء الشعير المدعم ٬ و5ر9 مليون درهم لانشاء وتجهيز وترميم نقط الماء واقتناء الشاحنات الصهريجية والصهاريج البلاستيكية ٬ فضلا عن تخصيص 9 ملايين درهم لنقل الأعلاف عبر مختلف أقاليم الجهة .
 
من جانبهما٬ استعرض ممثلا القرض الفلاحي والتعاضدية الفلاحية للتأمين خلال هذا اليوم التواصلي ٬ الذي حضره أيضا عامل إقليم الناظور السيد المصطفى العطار ورئيس الغرفة الفلاحية للجهة الشرقية ومنتخبون وممثلو مختلف المصالح المعنية بالقطاع الفلاحي ٬ سلسلة من الاجراءات التي اتخذتها المؤسستان لمواكبة الفلاحين ومساعدتهم على تجاوز الإكراهات المطروحة.
 
وشكل هذا اللقاء كذلك مناسبة للفلاحين ومن ينوب عنهم لطرح انشغالاتهم خاصة في ما يتعلق بالاستفادة من الدعم والتعويض عن الاضرار التي تلحق بهم وتسوية المشاكل المرتبطة بملكية العقار وندرة المياه ٬ داعين إلى الاهتمام أكثر بالفلاح وتمكينه من كافة الوسائل الضرورية للعمل ٬ ليساهم بالتالي في تحقيق الأمن الغذائي للبلاد .