محمد اوزين يعد سـاكنة الناظور بـتشييد المركب الرياضي في القـريب العاجل

نـاظورتوداي : علي كـراجي – حسام معيوة
 
أكـد وزير الشـباب والريـاضة السيد محمد أوزين خـلال لـقاء تواصـلي جمعه بـالفعاليات الجمعوية و الإعلامية النـاشطة بـالناظور ، أن الإقـليم سيـعرف في الأفق الـقريب ميـلاد مركب ريـاضي بـمواصفات عـالمية ، سـيـوفر بـنية تحتية تـلائم تطـلعات سـاكنة المنطقة ، و منـشات ستلبي كل مطـالب الجمعيات الرياضية أبرزها ملعب معشوشب لكرة القدم ، و حلـبة مطاطية لألعاب الـقوى ، و مـسبح مغطـى .
 
وأورد وزير الشـباب و الرياضة في تـصريح لـ ” ناظورتوداي ” ، أن هذا المـشروع يندرج في إطـار محـاربة الهشاشة و التهميش بإقليم الناظور ، و من أجل التصدي للإكـراهات المتمثلة في غيـاب المرافق الرياضية المخصصة لإستقـبال مختلف التظاهرات الوطنية و الدولية .

وأشـار أن المشروع يروم توفير فضاءات للاطفال والشباب في اطار تصور مندمج للتأهيل الحضري يرمي الى تمكين الناظور الكبير من البنيات التحتية الاساسية والتجهيزات الرياضية ، و جعل هذا المركب يلعب  دور الاضطلاع بمهمة التنقيب عن أبطال رياضيين بالمنطقة والمساهمة في ضمان اشعاع المملكة واستمرار التألق الرياضي المغربي في مختلف المظاهرات الدولية . 

ولم يخفي الوزير ، وجود بعض الإكراهات التي عـرقلت التعجيل بإخراج المركب الرياضي لحيز الوجود ، ضـمنها غيـاب عـقار منـاسب لتشييد هذا المـشروع ، وهو مـا أسست لأجلـه صـباح الأحد 3 مـاي الجاري ، لـجنة  مختلطة تـضم إلى جـانب السـلطات بعض المنتخبين و الفاعلين الإجتماعيين ، من أجـل تتبع هذا الـورش المهم وبـحث الوسـائل الكفيلة لتوفير وعـاء عـقاري سينجز عليه المركب .
 
ووعـد محمد أوزين ، رؤسـاء الجمعيـات الرياضية بـسـهر وزارته علـى تشييد المركب الرياضي في أقـرب وقت ، كـاشفا إنتهـاء المهندس من إعداد الـتصور العـام لهذا المشـروع ، و قـال في هذا الإطـار ” على الجمعيـات و أبنـاء المنطقة أن يعتبـروا هذا الوعد بمثـابة تعاقد أبرمته وزارة الشباب والرياضة مع أبـناء إقليم الناظور وهي ملـزمة بتفعـيله و مستعدة لمحـاسبتها في حـالة الإخلال بـه ” .
 
يـذكر أن اللقـاء المنعقد بغرفة الصناعة والتجارة والخدمات ، كـان مناسبة لتطرح خلالها الفعاليات الحـاضرة ، عددا من الإكراهات و المشاكل التي يعاني منها القـطاع الرياضي على مستوى إقليم الناظور  ، وهي الإسـئلة أجاب عنها الوزيـر بأسـلوب إراد منه طمـأنة المتدخليـن و دعوتهم إلى الإنخراط في مسـار التغيير الذي يعرفه المغرب عبر إعتماد مقـاربة تشـاركية و بنـاءة .