محمد ضـريف يفتتح أشغال المؤتمر الإقليمي لحزب الديمقراطيين الجدد بالناظور .

ناظورتوداي – صور : محمد العبوسي .

أكـد محمد ضريف ، رئيس حزب الديمقراطيين الجدد ، أن تأسيس فـرع لهذا الحزب بإقليم الناظور، يروم أسـاسا المساهمة في تثمين المشهد السياسي الوطني وإعادة الدينامية الى الأحزاب من خلال تحديد الأدوار المنوطة بها ، كما أن هذا المولود الجديد يسعى إلى المصالحة مع المواطن الذي فقد الثقة في العمل الحزبي ، بعد تخلي هذا الأخير عن أهدافه الدستورية بسبب طغيان المنطق الإنتخابي على جـل المتحكمين في الأحزاب السياسية المغربية .

وإستطرد ضريف ، الذي حل يومه السبت 4 أبريل الجاري ضيفا على المركب الثقافي بالناظور ، على هامش تأسيس الفرع الإقليمي للحزب ” تأسيس الحزب ، جـاء بعد تفكير عميق في كيفية إعادة الصورة الإيجابية للعمل الحزبي الوطني ، خـاصة وان بعض محترفي السياسة بالمغرب أساؤوا للأحزاب بعدما كانوا يعتقدون ان الأطر والفعاليات لا تصلح لهذا الشأن ، ما جعل فئة الحزبيين تتشكل من شريحة لا خلفية ثقافية لها “.

وأضـاف ذات القيادي ، التجـارب أثبتت أن شريحة المثقفين هي اللبنة الأساسية في بناء العمل الحزبي ، لكن في المغرب تحولت الأحزاب السياسية إلى مقاولات مختصة في المعارك الإنتخابية الضيقة . وهذه الإكراهات تستوجب للقضـاء عليها الجمع بين المعرفة والسياسية .

وإنتقد أستـاذ العلوم السياسية ، محمد ضـريف ، وظـائف الأحزاب المغربية ، والتي قـال عنها أنها أصبحت تشحن الجماهيـر بعدما تخلت عن دورها التأطيري ، ما جعل مشـاكل كثـيرة تطفو على سطح الحقل السياسي المغربي ، إثـر ظهور تطاحنات بين المواطنين بسبب طرح مواضيع تخلف الفتنة والتمييز بسبب الإنتماءات الإجتماعية والإثنية .

وقدمت على هامش إفتتاح أشغال المؤتمر التأسيسي لحزب الديمقراطيين الجدد بالناظور ، نبذة عن الحزب وأهم المحطات التي مر منها قبل التأسيس ، حيث تم التأكيد على أن هذا المولود يعد أول حزب يتأسس بعد الدستور خلال المؤتمر الوطني المنعقد نهاية العام الماضي ببوزنيقة بحضور 2300 مؤتمر وقد إستطاع الحزب وفق ” ضريف ” أن يغطي أكثر من 40 مدينة بالمغرب وذلك بتأسيس ما يقارب 80 تنسيقية على صعيد التراب الوطني.

وأوضح محمد ضريف أنّ حزب الديمقراطيين الجدد قد تأسس بإرادة شعبية بفعل نخبة مثقفة مكونة من الأطر والكفاءات المهتمة بهموم ومشاكل الشعب المغربي،وأضاف أن المراد من تأسيس هذا العدد من التنسيقيات هو من أجل الحصول على الشرعية السياسية وتمثيلية غالبية الجهات حسب التقسيم الجهوي الجديد مشيرا بذلك من جهة إلى الأحزاب التي تفتقد إلى آليات ومقومات الحزب السياسي،ومن جهة أخرى إلى تلك الموجودة فقط على الأوراق والدكاكين الإنتخابية.

وكان المركب الثقافي بالناظور، إحتضن أمس السبت أشغال المؤتمر التأسيسي لحزب الديمقراطيين الجدد بالناظور ، و الذي أشرفت على تنظيمه اللجنة التحضيرية تحت شعار “قليل من الإيديولوجيا وكثير من النجاعة والفعالية” بحضور أعضـاء القيادة المركزية وعدد من الفعاليات السياسية والنقابية والجمعوية.

وعرف المؤتمر قـراءة الفاتحة ترحّما على ضحايا الطائرة الألمانية المنحدرين من الناظور .

جدير بالذكر ، أن المؤتمر الإقليمي إنتخب توفيق الروياتي كاتبا إقليميا لحزب الديمقراطيين الجدد بالناظور .