مخاوف الأبـاء تـشتد جراء الإقـبال المرتفع لتلميذات بـثانويات الناظور على مقاهي الشيشة

نـاظورتوداي : أيـمن الـطهريوي 
 
مع حلول الموسم الدراسي الجديد ، بـدأت من جديد ظاهرة ارتياد مقاهي الشيشة تثير ريبة الأجهزة الأمنية بالإقليم وخاصة في ظل تحول هذه الأماكن إلى فضاءات لتناول المواد الخطرة وإقامة العلاقات الجنسية غير الشرعية مما يزعزع قيم المجتمع ويضر بخصوصياته الأخلاقـية .
 
 وبات هذا النوع من المقاهي يشكل تحديًا للسلطات ، بعد أن تحولت بعض الفضاءات إلى أماكن لربط علاقات محرمة، إذ باتت تتردد عليها بشكل لافت الفتيات القاصرات وتلاميـذ الصـف الثـانوي وشباب لا يتعدى معدل أعمارهم الـ 30 سنة . 

ورغم لجوء السلطات المحلية إلى إصدار قرارات عملية تقضي بمنع تقديم الشيشة للزبائن في المقاهي، سعياً وراء محاربة انتشار عادة استهلاك هذه المـادة الغريبة عن تقاليد المجتمع المغربي ، وذلك في انتظار تعزيز الترسانة القانونية، بنص يمنع التدخين في الأماكن العامة، بما فيها المقاهي، إلا أن دائرة مستهلكي الشيشة آخذة في التوسع، وهو ما يثير الكثير من علامات الاستفهام حول هذا الأمر. 
 

وحذر نشطاء اجتماعيون بمدينة الناظور من تزايد اقبال القاصرين والمراهقات ، الذين لم تتجاوز أعمارهم الـ 16 عاما ، على مقاهي الشيشة في الاونة الأخيرة ، بما يمثل خطرا على صحتهم ، لا سيما وأنهم يقضون معظم أوقاتهم داخل هذه الأوكار الغير القانونية .
 
وكشفت مصادر لـ ” ناظور توداي ” أن العديد من القاصرين ومراهقات أغلبهن تلميذات بالصف الثانوي ، يقبلن على مقاهي الشيشة بـالمدينة بعيدا عن انظار الأهل و دون علم أوليائهن ، حيث ينفقن نحو 50 درهم يوميا ، من أجل تناول هذا المخدر بمختلف نكهاته بصحبة عدد من أصدقائهن .
 
وأوضحت ذات المصادر ، أن أغلب هذه المقاهي ، تقع بأماكن قرب المؤسسات التعليمية ، خاصة ” ثانوية الناظور الجديدة ” ، ” عبد الكريم الخطابي ، محمد الخامس ” و ” لوبي ذي فيجا ”  وبـحي الـمطار ، اضافة الى مناطق أخرى بعيدة عن أنظار رجال الأمن والمواطنين .
 
ورغم وجود مذكـرات صارمة تؤكد على ضرورة اغلاق هذا النوع من المقاهي الغير المرخصة واعتقال المقبلين عليها، الا أن الأمن الاقليمي بالناظور لم يفعل أي من بنودها ، ويرجع ذلك حسب جهات الى انعدام شكايات من لدن المواطنين والساكنة .