مدنيون يـطالبون عمالة الناظور بالخروج عن صمتها بخصوص منح وعود للقنصل الإسباني تروم ضمان راحة عناصر إستخباراتية من مليلية

نـاظورتوداي :
 
اللجنة التنسيقية تـلوح بـالعودة إلى الإحتجاج ضد إسبان مليلية
مـع إقـتراب الـمهـلة الممنوحـة لـما يسمى بـجمعية ” سـكوربيو ” الإسبانية المحتلة لـمغاردة شـاطئ بوقانا التابع تـرابيا لجماعة بـني أنصـار الحضرية بعد إستغلال طـويل لهذه المنـطقة الـتي فـرض إفراغها من لـدن مدير وكـالة تهيئة موقع بحـيرة مـارتشيكا السيد سعيد زاور و حدد لـذلك أجلا قـبل متم شـهر مـاي الجاري ، عـلمت ” ناظورتوداي ” من مصـادر جيدة الإطلاع ، أن القـنصل العام الإسباني بـالناظور ” خورخي كابيثاس ” كـشف لبعض من مقـربيه معطى يفيد تلقيه وعودا قـبل ثلاثـة أيـام من لدن مسؤول بـعمالة الإقليم ، يـهم تخصيص موقع جذاب لأعـضاء ذات التنظيم المدني الإسباني من أجل مواصـلة إستجمامهم وذلك بـالمنطقة السياحية المعروفة بـ ” تشرانا ” بجماعة بني شـيكر .
 
وأوضحت مصـادر مدنية أن الجمعية التي تلقت وعودا من عمـالة الناظور تحوم حول أعضائها الكثير من الشبهات ومن بـينهم من يـشتغل ضمن فـرقة خاصة بـالمخابرات الإسبانية ، مؤكدين أن مدة إستفادتهم من مسـاحة خـاصة بشاطئ يوقانا حـول المنطقة إلى مطرح لنفايات الـمأكولات و المشروبات المستقدمة من مليلية المحلتة ، وأفـادوا في هذا الصدد لـ ” ناظورتـوداي ” أن الجمعية المذكـورة و تعد في الأصـل معسكرا إستخبارتيا للدولة الإسبانية يختبئ في غطـاء دبلوماسي يقوده القنصل الإسباني بالإقليم الذي سبق له و أن رافق جمعية ” سكوربيو ” لإلتقاط صور لعدة مناطق مغربية أخرها كـانقة بشاطئ مرزوقة .
 
وطـالبت ذات الهيئات المدنية ، من عـمالة الناظور الخروج عن صمتها و توضيح مـا صرح بـه القنصل الإسباني لمقربيه من إسبان مليلية ، بخصوص تلقيه وعودا من الإدارة التربية بالناظور تهم تخصيص مسـاحة شـاسعة لجمعية ” سكوربيو ” على شـاطئ ” تشارانا ” ببني شيكر  .
 
من جهة أخرى وفي موضوع ذو عـلاقة ، أعلنت اللجنة التنسيقية لفعاليات المجتمع المدني بشمال المغرب الكائن مقرها المركزي بـالناظور ، في بـلاغ تحصلت ” ناظورتوداي ” على نسخة منه ، عن سـلسلة من الأشكال النضالية التي تعتزم خوضها لمواجهة الغطرسة الاسبانية التي عاد أفراد أمنها بالنقط الحدودية مع مليلية المحتلة إلى أساليبهم المستفزة لكرامة الإنسان المغربي بالاعتداء وبتمزيق وثائق رسمية ، مستغربة لموقف المتفرج الذي تنهجه الحكومة المغربية في الوقت الذي يتدفق فيه ضحايا الممارسات الاسبانية على المصالح الأمنية لتسجيل شكاياتهم التي تظل بدون أجوبة.
 
تنسيقية فعاليات المجتمع المدني بشمال المغرب أكدت توثيقها لمجموعة من التجاوزات والاعتداءات التي أقدمت عليها عناصر الشرطة الوطنية الاسبانية خصوصا بمعبر باب مليلية مما يستوجب إدانتها واستنكارها ، يضيف البلاغ
 
وعبرت ذات التنسيقية عن استنكارها  للموقف الغريب للسلطات المغربية التي سمحت لمندوبي الحكومة الاسبانية بمليلية وسبتة المحتلتين بالحضور في اجتماع اللجنة المشتركة المغربية الاسبانية الذي احتضنته مراكش قبل أسبوع  ، وهو ما طبلت له السلطات الاسبانية وروجت له كثيرا سـفارة الجارة الإيبرية بالمغرب ، معتبرة ما أقدمت عليه الحكومة المغربية عملا لا يخدم ملف الوحدة الترابية  للمغرب في شيء.